صدر قديماً “الأدب العربي في المغرب الأقصى”

تحدّدت بداية النهضة بالمغرب في أواخر العشرينيات من القرن الماضي. وفي سنة 1929، صدر كتاب “الأدب العربي في المغرب الأقصى” لمحمد بن العباس القباج كعلامة فارقة لبداية نهضة أدبية مغربية، وانتشرت أصداؤه في الأوساط الثقافية آنذاك.

وقد أثار كتاب القباج في زمانه ضجة أدبية لأنه لم يتردد في انتخاب شعر الشعراء الذين رأى أنهم يستطيعون بنماذجهم أن يُعرِّفوا بالأدب المغربي داخل المغرب وخارجه، وقد أقبل عليه القرّاء بحسب أصداء مجلات تلك الفترة، لقد ساهم هذا الكتاب بشكل فعال في نهضة أدبية، ولذلك لا نستغرب أن يقتفي أثره في التأليف والتعريف بالأدب المغربي كل من كنون ومحمد بنتاويت وعباس الجراري في مجموعة من أعمالهم التي راودتها فكرة وصل الجسر بين المغرب العربي ومشرقه.

مقالات ذات صله