صحيفة امريكية: تسليح الجيش العراقي يقتصر على فترة رئاسة اوباما

بغداد – الجورنال نيوز

كشفت صحيفة الواشنطن بوست الاميركية، اليوم الجمعة، ان مستوى التسليح الذي يحصل عليه الجيش العراقي مازال ضعيفاً على الرغم من انفاق واشنطن اكثر من 1.6 مليار دولار كمساعدات تدريب، فيما اشارت الى ان  برنامج التدريب والمساعدة مقتصر على فترة رئاسة باراك اوباما ولاتوجد ضمانات باستمرارها ما بعد ذلك.

وذكرت الواشنطن بوست، في تقرير نشرته، وتابعته (الجورنال نيوز)، إن “الجيش العراقي مايزال ضعيف من ناحية التسليح والاداء على الرغم من انفاق الولايات المتحدة اكثر من 1.6 مليار دولار كمساعدات لتدريب وتسليح الجيش العراقي”، مؤكدة ان “العراق سيحتاج الى مساعدات كبيرة، مستقبلاً، ولسنوات عديدة ، اذا ما اريد لنجاحات الجيش الاخيرة ضد (داعش) ان تستمر”.

واوضح التقرير، ان “جهود الادارة الاميركية منصبة الان على اعداد وتهيئة وحدات معينة من الجيش قادرة على الحاق الهزيمة بداعش في المعركة الفاصلة في الموصل بدلا من اعادة بناء الجيش العراقي ككل مرة اخرى”، لافتة الى ان “الولايات المتحدة، انفقت اكثر من 20 مليار دولار لاعادة بناء الجيش منذ حله في العام 2003”.

وتابعت الصحيفة الاميركية، أن “هناك تقدم  في التدريب اسرع مما كان متوقع حيث تم تخريج اكثر من 22 الف متدرب من قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة بعد انتهائهم من اكمال برامجهم التدريبية”، لافتة الى ان “النجاحات الاخيرة ضد (داعش) غربي العراق اثبتت بان القوات المحلية العراقية بدات تستعيد انفاسها من الانتكاسة السابقة”

وبينت الصحيفة ان “برنامج التدريب مقتصر الان على مدى فترة المعركة القادمة وليس هناك ضمان عن حجم ومستوى الدعم الذي سيأمر بتوفيره الرئيس الاميركي القادم”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تقود تحالفاً دولياً ضد تنظيم (داعش)، في العراق وسوريا، فيما أبدى مزيد من الدول رغبته بالمشاركة في هذه الحملة، بعد تعاظم خطر التنظيم وانضمام عدد من مواطني هذه الدول إلى صفوف التنظيم والتخوف من عودتهم لتنفيذ عمليات داخل بلدانهم.انتهى

مقالات ذات صله