شقيقان اعتقلتهما القوات الأميركية يسكنان الشارع بسبب مرض نفسي

البصرة – الجورنال نيوز
خرجا مصابين بحالة نفسية بعد اربعة اعوام قضياها في سجن ابو غريب , عماد ورعد مواطنان من سكنة محافظة البصرة كانا ضحية القوات الاميركية بعد عام الفين وثلاثة عندما كانا مع والديهما في بغداد في زيارة لاقاربهما هناك حيث اعتقلوا من قبل تلك القوات.

القصة يرويها عماد ورعد لمراسل الجورنال نيوز,والبداية من عماد سعدون، بعد السقوط كنا نتجول انا واخي رعد حيث اعتقلتنا القوات الاميركية والعراقية وتم ضربنا بالعصي من قبلهم وقالوا ماذا تفعلون في هذا الوقت من الليل ونحن استغربنا اعتقالنا في وقتها وقضينا اربع سنوات في سجن ابو غريب .

ويضيف”عماد اتذكر أنه كانت همران عسكريتان للجيش الاميركي ومركبتان ايضا للشرطة العراقية وقلنا لهم اننا لم نقم باي شيء بعد اعتقالنا وتم اخذنا الى السجن مع اخي رعد وقضينا هناك اربع سنوات .

الضحية الاخرى في سجن ابو غريب هو رعد سعدون اخو عماد ويشير بحديثه لـالجورنال لم اتذكر بالتحديد الا موضوع انه تم ضربي على رأسي اثناء احدى التظاهرات الرافضة لاحتلال العراق وسقطت وفقدت الوعي وقامت القوات الاميركية باخذي الى سجن ابو غريب .

وبخصوص ما حصل في داخل سجن ابو غريب يواصل رعد نحن اثناء المسير حصلت مظاهرة قامت القوات الاميركية باعتقالنا وقالت انها ستطلق سراحنا ولم نخرج الا بعد اربع سنوات .

والد الشقيقين عماد ورعد ويدعى سعدون من خلال حديثه لمراسل الجورنال نيوز يطالب القانون بان يعيد الحق لاولاده لا سيما الحكومة العراقية والحكومة الاميركية مؤكداً انه مع القانون في ضمان حق ابنائه حيث لم يكونا على ما هم عليه حاليا .

ويواصل والد الضحيتين كان اولادي بصحة جيدة قبل دخولهم السجن واعتقالهم من قبل القوات الاميركية في بغداد مشيرا الى انه قام بسلسلة مراجعات الى العاصمة بغداد والبصرة لغرض ضمان حقوقه أبنائه لكن حتى الان لم يتم اعطاؤهم الحقوق ، مبيناً أنه شخصيا مع القانون في انصاف اولاده .

من ناحيته يقول صديق عماد سعدون، حمود الزهيري لـالجورنال لم يكون عماد كما كان سابقا وهو صديقي وقمت شخصيا بالمراجعة مع والد عمار ورعد للمطالبة بحقوقهم وعلى الرغم من مراجعة اللجان الطبية وكل اللجان الاخرى الا انهم يحصلوا حتى الان على اي نتيجة .

ويختم حمود حديثه خرج عماد ورعد مصابين نفسيا من السجن بعد اربع سنوات ويتصرفان تصرفات خارجة عن ارادتهم ولم يكونا كذلك سابقا وتمت المراجعة لاكثر من جهة من الجهات المتخصصة وكانت هناك
مطالبات من الجهات بطلب صحة صدور لما حل بعماد ورعد وقام والدهما بالمراجعة لللجنة الطبية في المحافظة ومن لجنة الى اخرى وتسير الايام ولجنة تحوله الى لجنة ومن دون اي نتيجة.انتهى

مقالات ذات صله