شارب سلفادور ما زال سليماً في قبره

كشف خبراء استخرجوا رفات سلفادور دالي لجمع عينات من الحمض النووي واستخدامه في دعوى إثبات نَسَب ان شارب الفنان الذي كان علامته المميزة ما زال سليما يزين وجهه بعد نحو ثلاثة عقود على وفاة الفنان.

وقال نرسيس بارداليت الخبير الذي اشتغل على جثمان دالي لحفظه ضد التفسخ عام 1989 وساعد في استخراج رفاته انه اغتبط برؤية اشهر سمة عُرف بها الفنان مرة أخرى.

وصرح بارداليت ان شارب دالي “ما زال سليماً كعقارب الساعة المتوقفة على الساعة العاشرة وعشر دقائق مثلما كان يريد”. واضاف “انها معجزة”. ويرقد دالي في قبو تحت متحف صممه بنفسه في مدينة فيغويريس مسقط رأسه في كاتالونيا.

مقالات ذات صله