ست عوامل رئيسية وراء ارتفاع مؤشر الانتحار في الناصرية

شاكر الكناني
مالذي جعل مدينة تمتهن الشعر والغناءمثل الناصرية تصبح على قائمة اعلى محافظة عرقية بعدد المنتحرين ، فالمحافظة الواقعة جنوب العراق لايتفض يوم فيها الا وتسجل حادثة او حادثتين عن شاب او شيخ ويعزى مختصون ومقربون من الضحايا الى دوافع كثيرة ساهمت بشكل كبير الى مرحلة الياس ومن ثم الانتحار .
لايدلي ذوي الضحية تفاصيل كاملة او الحقيقة بما هي، ودائما ما تختصر بعدم العلم و الجهل بالدوافع، لكن مقربون من ضابط كبير برتبة مقدم في شرطة المرور من مدينة الناصرية اقدم على الانتحار باطلاق النار على نفسه من سلاحه الشخصي قالوا لجورنال ان دوافع انتحاره تتعلق باقتراضه مبلغ مالي كبير لم يستطيع الإيفاء به وتدور القصة بحسب اصداقاء الضحية انه دفع مبلغ يقدر ب30 الف دولار دفعها كرشوة الى مسؤول في الداخلية لتحويل صنفه الى قسم المرور بدل من قسم الشرطة الاتحادية ، لكنه فشل في تسيدده جراء تراكم الديون وابتزاز الدائنين له ،مرجحين انه السبب الرئيسي وراء وصوله الى مرحلة الياس بعد ان اغلقت بوجهه جميع الأبواب فقرر ان ينتحر دون علم احد من أفراد عائلته
بينما يؤكد مصدر في الشرطة ان المنتحرون دائما مايستخدوم أسلحة شخصية او غير مرخصة لتنفيذ عملية القتل وأحيانا يلقي المنفذ نفسه في النهر مضيفا محافظة ذي قار تسجل ،نسب مرتفعة وحالات مختلفة
لكن المراقب المدني صباح رحم يوضح لجورنال ان الدوافع المختلفة والتي لا تستطيع الشرطة إعلانها تتعلق بالإدمان والضغوط النفسية من قبل العائلة
ويؤكد رحم ان نسب المخدرات المرتفعة وتجارتها الرائجة في الناصرية سبب مهم بالاضافة الى عملية التفكك الاسري والضغوط التي تُمارس من العائلة على الابن وتحميله ما لايستطيع تحمله ،وهو اخطر العوامل للقدوم على قتل النفس
فيما أضاف عامل اخر وهو العالم الافتراضي ووجود دوافع اجرامية في الألعاب الالكترونية ،وعمليات القتل التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ويتم التفاعل معها بشكل جدي
ومنها الجريمة التي حدثت في هذا الشهر باقدام متقاعد دفعه تجاهل الأهل والأبناء الى ترك رسالة والانتحار بإلقاء نفسه من اعلى الجسر على اغرار عمليات الانتحار بالافلام .
وفِي الرفاعي شمال محافظة ذي قار والذي يعتبر من المناطق ذات السجل الكبير بعمليات الانتحار حيث يقول الأكاديمي عقيل الشويلي الى ان وجود عامل الغبن بين الطلبة هو واحد من النقاط الرئيسيّة التي تدفع الشباب للانتحار ومنها عندما اقدم طالب مجتهد على قتل نفسه بعد ان قام بعض المشرفين على تسريب الأسئلة الى احد أبناء المسؤلين لضمان حصوله على درجة مرتفعة ،
وهذا مايعلل قيام وزارة التربية بتغيير المشرفين على المراكز الامتحانية ،ويردف الى ان الناصرية سجلت خلال الأربعة أعوام الماضية مايقارب 126 حالة انتحار بينما سجلت في هذا العام مايقارب 70 ضحية وهي نسبة قابلة للزيادة ونحن في منتصف العام الحالي ،
ويلخص الشويلي العوامل الستة لعمليات الانتحار” وهي الديون المتراكمة وعدم القدرة على تسديدها ، والإدمان على المخدرات، وضغوط نفسية من العائلة والغبن والتميز في المجتمع وجرائم العالم الافتراضي، والفقر والعوز وهو عامل وسبب كان له نسبة كبيرة على من اقدموا على الانتحار “.

مقالات ذات صله