رغم اختلاف مدارسهم الفنية .. ” مشتركا ” أكبر تظاهرة فنية تشكيلة تحاكي السلام في كربلاء

 

بغداد _ متابعة

محنة الفن أنه الفن ذاته، ليعلن قدرته على صناعة الحياة.. ومهمة الفن أنه ليس رسالة موجهة، بل فعل وردّ الفعل معا، لأنه حين يأتي في وقته يكون قد حقّق الكثير مما يخطّط له ما بعد الموهبة التي تختلج في صور متعاطيه، وهو ما أتاه معرض فني مشترك لفنانين عراقيين من كربلاء رسموا الأمل العراقي الجديد بألوان الحياة.

نظم خمسة عشر فنانا تشكيليا كربلائيا وسط العراق معرضا أسموه “مشتركا”، ربما لم تكن له رسالة واحدة سوى أنه مقاومة الظلمة والسواد من أجل صناعة الحياة وممارسة حرية الرأي والفكر واختيار المواضيع التي يناقشها العقل وتختزنها الموهبة.

ولأن الواقع العراقي واقع حرب، فإن لا مجال لاختيار عنونة أخرى للّوحات الفنية سوى أن تمضي إلى الحرب، ولكن بطريقة الجمال، والاحتفاء بالانتصارات التي لم تأت من خلال رسم فوهات مدافع أو مشهدية للقتلى، بل من خلال مزج الألوان وتعدّد اللوحات واختيار الفكرة التي تؤدي إلى الجمال وتفتح الذاكرة على الأشياء الجميلة.

الفنانون الخمسة عشر رسموا ثلاثين لوحة، لكلّ فنانٍ لوحتان اتّسمتا بتنوع المخيال والمخيّلة وقد تحرّكوا بفرشاتهم لإعلان أن الجمال هو الذي يصنع النصر والحياة.

ولم يمنع اختلاف مدارسهم الفنية توحدّهم على جدران نقابة المعلمين التي رعت المعرض والاحتفالية المصاحبة له من كلمات وشعرٍ وعرض مسرحي وتكريم للمبدعين، والمدارس كانت ما بين التجريبية والتكعيبية والواقعية وكذلك الرمزية التعبيرية يوحدها اللون والفكرة بإضفاء الضوء على الواقع الذي يعيشه العراقي وتسارع الأحداث، وهو ما أفضى به الفنان فاضل ضامد أحد التشكيليين العراقيين مقدما لوحاته ولوحات الآخرين في قاعة العرض، حيث قال إن فناني كربلاء يسعون لرسم فرحة عراقية تبدأ من محلية المكان وتنطلق إلى مُديات أكبر، لرفد الحركة التشكيلية العراقية.

ويضيف “ما نرسمه لا يحمل رسائل فحسب، بل هو ضوءٌ يحمل قهر العراقي ذاته لكي يصل من خلال ضربة الفرشاة إلى كلّ مسؤول لكي يساهم ولو بشكل صحوة ضميرٍ في بناء العراق”.

وناقشت اللوحات جميعها كل ما يمكن ذكره عن العراق، بدءا من الملاحم الأسطورية وأسد بابل حتى الأهوار والحرب والطفولة والتجاعيد والبالونات والبساتين والخضرة، وما يمكن أن تشكّله صرخة امرأة فقدت ابنها في المعارك ضد داعش.

وقدم الفنانون وهم فاضل ضامد وفاضل طعمة وعبدالأمير طعمة وكريم عطيوي ومحمد حاتم وعصام عبدالإله ومنصور السعيد، وكذلك جبار مهدي وأيضا عدنان شهاب وأياد زيني ومحمد جسوم وحازم الأشهب وعقيل مزعل، فضلا عن ثائر الكركوشي وعماد جواد، كلهم قدموا لوحاتهم ليس بطريقة البحث عن مناسبة لكي يكون العرض مسوقا، بل كان مخطّطا له أن يكون حاملا لروح الوطن وتطلّعه وبحثه عن ضوء المستقبل، وقد أرادوه قريبا من الناس يبحث في عيونهم عن لمسات التفكير المنغمسة في عطر الألوان وتشكلاتها التعبيرية، فكان الافتتاح كبيرا بجمهوره المتنوع الخالي من حضور المسؤولين.

وحملت رسالة المعرض التشكيلي رغبة الأمل النابعة من روح الفنانين التي أرادوها أقوى من أقوال سياسيّين ضيعوا البلد وتاه منهم التاريخ، ولم يعد أحد منهم يعرف ماذا يعني الفن؟ لذا كان جوابهم إن الفن وفي كربلاء المقدسة يعني البوح بما يمكن أن تؤدّيه اللوحة من احتماليات الأثر والتأثير في الواقع العراقي، لأن الفن يحمل بين روحه نبض الشارع ولون الحياة.

ويعد المعرض أكبر تظاهرة فنية منذ أحداث ومتغيرات عام 2003، ويأتي متزامنا مع الانتصارات العراقية، ولكن المشرفين عليه اعتبروه أيضا ليس محاولة للمغايرة بقدر ما هو محاولة للفت الانتباه إلى أن اللوحة أغنيةٌ يمكن -إن تم سماعها بشكلٍ جيد- أن تكون ذات تأثير قوي.

مقالات ذات صله