رابطة الانتر تسرد لـ(الجورنال) رحلة لقاء زانيتي في البصرة

مصطفى العبطان

30 شخصاً ذهبوا الى محافظة البصرة الفيحاء لحضور المباراة التي جمعت بين نجوم العالم ونجوم العراق التي اقيمت مؤخراً على ملعب جذع النخلة ليصبحوا حديث الشارع الرياضي ومواقع التواصل الاجتماعي بعد ان ألتقوا بأسطورتهم الارجنتينية خافيير زانتي .

وسلطت “الجورنال” الضوء عن رحلة رابطة مشجعي نادي انتر ميلانو الايطالي في العراق الى البصرة ولقائهم بالكابيتانو.

البداية كانت مع نائب رئيس الرابطة حيدر المطلبي الذي تحدث لنا عن كواليس الرحلة إذ أكد ان اتفاق الذهاب الى البصرة جاء بعد الاعلان عن مباراة بين منتخب نجوم العراق و منتخب نجوم العالم وأتفقوا كرابطة لمشجعي الأنتر بأن يكون لهم حضور مميز ورفع لافتة للمطالبة برفع الحظر عن الملاعب العراقية فضلاً عن مشاهدة ولقاء الكابيتانو خافيير زانتي وبالفعل تم تحديد يوم للتجمع والأنطلاق الى عروس الجنوب.

وقال المطلبي : في الطريق الى البصرة كان الحماس واضح جداً علينا نردد شعارات نادي الانتر ونهتف بالاهازيج وكلنا امل لتحقيق حلم لم نستطع النوم بسببه طوال الطريق إذ قضينا الطريق ونحن نتدرب على كيفية ترديد الاهازيج والشعارات للترحيب باسطورتنا زانيتي بقيادة امين سر الرابطة عبد الله خالد.

واضاف في صباح يوم السبت وصلوا البصرة وبعد اخذ قسط من الراحة توجهوا الى فندق الشيراتون إذ تم ابلاغهم بتواجد نجوم العالم بعد قليل في الفندق لافتاً الى ان عند وصولهم لم يتم السماح لهم بالدخول وبقوا خارج الفندق يترقبون وصول نجوم العالم. والأعين و القلوب على خافيير زانتي و اثناء تواجدنا خارج الفندق تم ابلاغهم بوصول نجوم العالم .

واشار المطلبي الى ان بسام رؤوف ابلغ أمن الفندق بالسماح لهم بالدخول لمقابلة الكابيتانو زانتي و على مسؤوليته الشخصية واصر على دخولهم ولم يدخر جهداً حتى دخل اخر مشجع من رابطة الانتر الى داخل الشيراتون مشيراً الى أن موقف رؤوف لن ينسوه الرابطة وسيبقى عالقاً في اذهانهم.

واوضح انهم تجمعوا واتفقوا في لوبي الفندق على الترحيب بزانتي وما هي الا دقائق وطل عليهم الكابيتانو من الطابق الرابع و لوح لهم بيده موضحاً انهم هتفوا باصوات عالية وفقدوا الاحساس ونسوا انفسهم بحضور أسطورتهم الذي كان يبتسم وهو فرح بجماهيره لافتاً الى ان البعض من ادارة الفندق طالبوهم بإخفاض اصوتهم ولكن هتافاتهم استمرت منوهاً الى ان الكابيتانو لوح لهم بيده واخبرهم بالنزول بعد قليل وبالفعل تحقق حلمهم واقترب منهم زانتي والتقطوا الصور التذكارية الا ان الزخم من بعض الاعلاميين ادى الى ارباك الوضع فانسحب الكابيتانو مبكراً للأسف .

امين سر الرابطة عبدالله خالد يكمل لنا تفاصيل وصولهم الى الملعب وصلنا الملعب قبل 3 ساعات من المباراة و الجماهير تزحف الى الملعب بشكل كبير والجميع يريد انجاح هذا العرس الكروي و الكرنفال اما نحن فكان اغلب اعضاء الرابطة ملامح الحزن تعلوا وجوههم وانا منهم لاننا لم نستطع ان نتكلم مع الكابيتانو او نأخذ صور جماعية معه رغم ذلك كنا متحمسين لدخول الملعب ومشاهدة هذا الصرح الجميل الذي يزين البصرة الجميلة بأهلها و دمث اخلاقهم.

وبين ان بعد دخول الفريقين لإجراء عمليات الاحماء لوح لهم زانتي وابلغهم بأنه سيأتي أليهم وما هي الا لحظات وجاءهم الكابيتانو واخذ صور تذكارية بهاتفه الشخصي و اشار الى اللاعب الايطالي السابق وبطل كأس العالم مع ايطاليا 2006 ماركو ماتيراتزي بالقدوم لتحية رابطة مشجعي الانتر في العراق مبينا الماتركس كما يحلو لعشاق الانتر تسميته قام بتلبية طلبات المشجعين والتقط صور تذكارية و تواقيع ورحل وهم غير مصدقين ما حدث ان مايروه هل ما زال حلماً ام أصبح حقيقة.

واختتم خالد حديثه بأن تاريخ 9/9/2017 هو يوم لن يمحى من ذاكرته وسيشكل انعطافة مميزة في مشوار هذه الرابطة الفتية وكل ما حدث سيعيطهم دفعة معنوية اكبر للحضور الفعال في مثل هذه الكرنفالات الكروية الجميلة.

مقالات ذات صله