ذي قار تستسلم في مواجهة موسم الأمطار والمحافظة مهيأة للغرق مسبقا!

 ذي قار- خاص

تواجه محافظة ذي قار مصير الغرق في موسم الامطار المقبل ,فقلة الاموال لن تضع عصا سحرية لتغير حكومتها المحلية كل شي و سيتم اللجوء الى اعمال الصيانة لتلافي غرق المحافظة اثناء هطول الأمطار في فصل الشتاء.

واكد مدير مجاري  المحافظة محمد هاشم لـ«الجورنال نيوز»لن تصمد شبكات تصريف المياه طويلا اذا كانت الكمية كبيرة جدا والسبب يعود لعدم تخصيص المبالغ المالية المخصصة وتبلغ حوالي 3 مليار دينار  ولذلك سنعتمد على الجهد البشري وهو اني  ،مشيرا استحالة هذه العملية نظرًا لضعف الإمكانات الذاتية، ووقدم  شبكات المجاري.

شكلت الحكومة المحلية لجنة لتلافي اختناق مياه المجاري والعمل على غرق الشوارع والاحياء السكنية وتعتمد على جهود ذاتية بسيطة جدا .

 بدوره اوضح استاذ الهندسة العلمية بجامعة ذي قار كامل الصافي   لـ«الجورنال نيوز»بان الخلل في  التصميم وتنفيذ شبكات المجاري الذي اعتمد على كثافة سكانية قليلة وكمية امطار محدودة يضاف له قلة الكورد وواليات البلدية وهذا مايصعب كافة كافة الخطط التي تقوم بها المحافظة ويجعلها غير ناجحة لانها تعتمد على العمل الآني .

وتوقع الصافي “سوف يكون هذا الموسم الاشد صعوبة على المحافظة  ا مقارنة بالمواسم السابقة وذلك لانها تستقبل الشتاء والامطار دون اي تخصيصات مالية والاعتماد على جهود تقوم بها البلدية فقط وهي غير كافية ولا تكفي لمواجهة الأمطار الكبيرة .

واشار تعاني شبكات المجاري الرئيسة والفرعية والخطوط النقالة من انعدام اعمال الصيانة الدورية منذ العام 2014 ولغاية الان وهناك العشرات من المشاريع المتوقفة والتي لم تستكمل لعدم وجود تخصيصات مالية كافية او بسب الفساد المالي .

مقالات ذات صله