دول عربية وأوربية تنهي تعاقداتها مع داعش وتسحب مرتزقتها من الموصل

الجورنال – خاص

كشفت النائب عن محافظة الموصل نهلة الهبابي عن انسحاب عدد من قيادات تنظيم داعش من الموصل باتجاه محافظة دهوك متوجهين الى الرقة السورية بعد انتهاء تعاقداتهم مع داعش من قبل دول عربية واوربية.

وقالت الهبابي في تصريح لـ(الجورنال) الاحد (21 شباط 2016) ان “عددا من الدول العربية والاوربية التي كانت تزود تنظيم داعش بالمقاتلين في العراق قامت بانهاء تعاقداتها وسحبت عناصرها باتجاه الرقة السورية”.

واضافت الهبابي ان “مدينة الموصل وبعد تقدم القوات العراقية باتجاهها شهدت حالة انسحاب لقيادات تنظيم داعش، بعد دق جرس الانذار لتحريرها مما دفع الدول التي اشتركت بالتنظيم الى فسخ عقود عناصرها”، مبينة ان “تلك العناصر غادرت الموصل متوجه الى سوريا”.

وقال مسؤول إعلام مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوي، غياث سورجي في بيان اطلعت عليه (الجورنال) إن “عدد مسلحي داعش الأجانب الذين تركوا الموصل حتى الآن بلغ أكثر من 200 مسلح، بعد توجه عدد كبير منهم إلى سوريا ومنها إلى ليبيا، بينهم قادة في التنظيم”. وكشف سورجي أن “نسبة مسلحي داعش من الأجانب بدأت بالانخفاض في مدينة الموصل، بعد توجههم إلى سوريا ومنها إلى ليبيا”. وأشار إلى أن “التنظيم حرص على سحب هؤلاء المسلحين خشية فقدانهم في معركة الموصل المرتقبة، خاصةً أن غالبيتهم يمتلكون خبرات عسكرية”.

مقالات ذات صله