دولار تعويض لتايلور سويفت

اعتبرت هيئة محلفين مدينة دنفر الأمريكية أن المغنية تايلور سويفت وقعت ضحية تحرش جنسي عام 2013 على يد مقدم البرامج ديفيد مولر، الذي يجب أن يدفع لها تعويضاً رمزياً قدره دولار واحد فقط.
وكانت سويفت طالبت بتعويض رمزي قدره دولار، لأنها تود أن تكون المحاكمة “نموذجاً لسيدات أخريات في رفض” مثل هذه الأفعال.
وأشارت الهيئة إلى أن والدة سويفت، أندريا، وأحد ممثلي النجمة كانا على صواب عندما أخبرا المحطة الإذاعية التي كان مولر يعمل بها بواقعة التحرش الجنسي مما أدى إلى إقالته.
وكان القاضي ويليام مارتينيز، المسؤول عن القضية، رفض الدعوى المقدمة من مولر والتي كان يطالب فيها بتعويض قدره ثلاثة ملايين دولار، ويقول فيها إن سويفت اتهمته زوراً بالتحرش الجنسي مما أدى إلى إقالته من عمله.
يُذكر أن مولر هو من بدأ بكشف الأمر عندما قام في 2015 برفع دعوى ضد المغنية الأمريكية العالمية. وردت سويفت على الدعوى باتهام مولر بلمس مؤخرتها خلال جلسة تصوير سبقت حفلاً موسيقياً في دنفر عام 2013، وهو اتهام نفاه مولر ولكن هيئة المحلفين رأت عكس ذلك.

مقالات ذات صله