دفاع أرسنال الهش يخشى قوة هجوم ليفربول في قمة البريميرليغ

سيخضع اعتماد آرسين فينجر المدير الفني لنادي أرسنال على ثلاثة مدافعين لاختبار عسير على أرض ليفربول القوي هجوميا خلال قمة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأحد.
وقرر المدرب الفرنسي أن يبدأ الموسم بنفس طريقة اللعب التي أنهى بها الموسم الماضي والتي تسببت في العديد من المشاكل خلال الفوز 4-3 على ليستر سيتي والخسارة 1-صفر على ملعب ستوك سيتي.
واستبعد فينجر روب هولدينج من مواجهة ستوك وفضل عليه شكودران موستافي إلى جانب ناتشو مونريال وسياد كولاشيناتس في الدفاع.
ولم يظهر الدفاع بشكل جيد وعلى الرغم من عودة لوران كوسيلني من الإيقاف الأمر الذي من شأنه تعزيز دفاع الفريق في أنفيلد إلا أن المفاجأة الكبيرة ستكون عودة فينجر للعب بأربعة مدافعين وهي طريقته المعهودة والتي يثق فيها.
وبصرف النظر عن قرار فينجر فإن افتقار دفاع أرسنال للصلابة سيمنح الفرصة لهجوم ليفربول القوي المكون من ساديو ماني ومحمد صلاح وروبرتو فيرمينو للانقضاض على الفريق اللندني.
وقال بول ميرسون لاعب أرسنال السابق هذا الأسبوع: “تهتز شباك ليفربول دوما لكن أمامه فرصة كبيرة للهجوم أمام تشكيلة أرسنال الحالية”.
وتلقت شباك ليفربول عشرة أهداف في آخر ثلاث مواجهات أمام أرسنال لكن لم يخسر على ملعبه أمام فريق فينجر منذ خمس سنوات.
وتمنح العودة المحتملة لأليكسيس سانشيز إلى جوار المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت، أغلى صفقات الفريق هذا الصيف، سببا للتفاؤل بعد البداية البطيئة في مباراة من المتوقع أن تشهد أهدافا غزيرة.
ورغم تجاوز هوفنهايم في تصفيات دوري الأبطال إلا أن الفريق الألماني سجل هدفين في أنفيلد لتبرز مشكلة أمام المدرب يورجن كلوب يجب علاجها قبل غلق باب الانتقالات الحالية.
وبعد التأهل إلى دور المجموعات بدوري الأبطال يبدو ليفربول مرشحا لتجاوز أرسنال حيث يسعى كلوب لمواصلة سجله الرائع أمام ما يسمى بالأندية الكبرى.
وحصد ليفربول 20 نقطة الموسم الماضي أمام تشيلسي وتوتنهام هوتسبير ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وأرسنال وهو رقم أكثر مما حصده أي فريق اخر أمام هذه الأندية.
وستتسلط الأضواء على سانشيز الذي لا يزال مستقبله مع النادي غامضا بسبب قلق الجماهير من رحيله عن النادي عكس ما أعلنه فينجر بأن المهاجم التشيلي سيظل مع الفريق إلى ما بعد نهاية فترة الانتقالات.
إذ رفض لاعبا أرسنال، التشيلي أليكسيس سانشيز، وأليكس أوكسلاد تشامبرلين، تجديد عقودهما مع الفريق؛ بسبب ضعف الرواتب المقدمة لهما.
وقالت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، اليوم السبت، إنَّ “أرسنال عرض على سانشيز راتبًا أسبوعيًا يصل إلى 300 ألف إسترليني ليصبح الأعلى أجرًا بالدوري الإنجليزي، ويتفوق على بول بوجبا، لاعب مانشستر يونايتد، والذي يحصل على 290 ألف”.
وأشارت الصحيفة إلى أنَّ “سانشيز طلب 400 ألف إسترليني في الأسبوع لمعادلة عرض مانشستر سيتي، لكنَّ الجانرز غير مستعد لدفع هذا المبلغ، في الوقت الذي يترقب السيتزنز الموقف لأجل التعاقد مع اللاعب بعد رفع العرض المقدم من 50 مليون إسترليني إلى 60 مليون”.
على صعيد متصل، رفض تشامبرلين، التجديد لصالح أرسنال بعد تحسين العقد الجديد، وزيادة راتبه ليصبح 150 ألف في الأسبوع مطالبًا بالحصول على 200 ألف إسترليني في ظل اهتمام تشيلسي وليفربول بخدماته.
وقدَّم تشيلسي، عرضا بقيمة 40 مليون إسترليني للتعاقد مع تشامبرلين، إلا أنَّ الريدز، حاول قبل البلوز ضم اللاعب بـ35 مليون إسترليني.
وأعلن الفرنسي آرسين فينجر، مدرب الجانرز، أنَّ سانشيز أصبح جاهزًا للمشاركة في المباريات، وسيلعب أمام ليفربول غدًا الأحد في الجولة الثالثة بالبريميير ليج.
وأكَّد فينجر، استمرار اللاعب مع الجانرز لحبه للفريق، مشيرًا إلى التزام التشيلي بعقده مع الفريق، والذي ينتهي في صيف 2018.
ولم ينجح الجانرز في التأهل لدوري أبطال أوروبا، مما يعزز من إمكانية مغادرة اللاعب الذي يبحث عن التتويج بالتشامبيونزليج، خاصة بعد تصريحه بأنَّه يود اللعب في دوري الأبطال هذا الموسم.

مقالات ذات صله