دبلوماسي روسي : واشنطن والرياض اتفقتا على تهريب  9 الاف “داعشي” من الموصل قبل المعركة

بغداد – الجورنال

كشف مصدر عسكري دبلوماسي في موسكو  عن اتفاق بين الولايات المتحدة و السعودية على تمكين 9 الاف من إرهابيي تنظيم “داعش” من الخروج الآمن من مدينة الموصل بهدف تهريبهم إلى سورية قبل بدء عملية استعادة السيطرة على المدينة.

ونقل عن المصدر قوله إنه “في إطار الاستعدادات لتنفيذ عملية تحرير الموصل توصلت الاستخبارات الأمريكية والسعودية إلى اتفاق يتضمن الاقتراح على جميع المسلحين في الموصل طريقا آمنا للخروج من المدينة مع عائلاتهم” لافتا لإلى أن الاتفاق ينص على أنه في أثناء اقتحام المدينة سيوجه طيران التحالف ضرباته إلى المباني الفارغة داخل المدينة العراقية المتفق عليها مسبقا مع المسلحين.

وأوضح المصدر العسكري أن “الخطة الأمريكية السعودية تشمل نقل إرهابيي “داعش” من الموصل إلى سورية وهم أكثر من 9 آلاف إرهابي يتم نقلهم من الموصل إلى مناطق شرقية في سورية لإشراكهم في “عملية هجومية كبيرة” يدخل ضمن أهدافها الاستيلاء على مدينتي دير الزور وتدمر السوريتين”.

وأفاد المصدر أن رئاسة الاستخبارات العامة التابعة للنظام السعودي تولت دور الوسيط والضامن للاتفاق مع إرهابيي “داعش” حول إخراجهم من الموصل مشيرا إلى أنه تم تنفيذ عملية مماثلة خلال استعادة مدينة الفلوجة العراقية في حزيران الماضي.

واعتبر المصدر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتخذ بالفعل قرارا بتنفيذ عملية الموصل في تشرين الأول الجاري مرجحا أن نقل الإرهابيين من الموصل إلى سورية يهدف إضافة إلى تحقيق مكاسب سياسية إلى إضعاف الثقة بإنجازات القوات العسكرية الفضائية الروسية في محاربة الإرهاب في البلاد والتقليل من أهميتها.

مقالات ذات صله