داعش يحاول الهروب بالزوارق من الفلوجة والانباريون يتوقعون رفع العلم العراقي فيها

بغداد- الجورنال نيوز
افاد مصدر امني، بإن قوات الجيش العراقي قطعت الطريق على عناصر داعش أثناء محاولتهم الهروب بالزوارق من الفلوجة عن طريق نهر الفرات، فيما سيطرت القوات الامنية على قرى محيطة بالمدينة.

وذكر المصدر أن” قوات الجيش العراقي المتقدمة شمال الفلوجة وصلت نهر الفرات وهي تقطع الطريق الآن على الدواعش الهاربين بواسطة الزوارق عبر نهر الفرات”. واضاف المصدر بأن “وحدات الرد السريع ومكافحة الإرهاب تتجه نحو جسر تفاحة في الفلوجة لتحريره”.

وتابع المصدر أن “جهاز مكافحة الإرهاب يسيطر على قرية أبو إصبع بالفلوجة والشرطة الاتحادية تستعد لاقتحام قرية عرب ناجي”. بدوره أكد عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار حميد أحمد ان عمليات تحرير مدينة الفلوجة من عصابات داعش الارهابية ما زالت مستمرة.

وقال احمد ان الصفحتين الاولى والثانية في معركة الفلوجة انتهت بنجاح ساحق من خلال تطويق المدينة، مؤكدا في الوقت نفسه استمرار عملية اقتحام الفلوجة التي انطلقت من منطقة النعيمية باتجاه حي الشهداء الذي يقع جنوبي المدينة.

واضاف ان قوات مكافحة الإرهاب والقوة التكتيكية التابعة لافواج طوارئ شرطة الانبار تواصل عملية التقدم للقضاء على عناصر داعش الارهابية داخل الفلوجة، لافتا إلى ان هذه القوات مسنودة جوا من قبل طيران الجيش والقوة الجوية العراقية، حيث قامت بضربات جوية موجعة وعالجت ما يقارب 100 هدف للعصابات التكفيرية.

وتوقع احمد ان يرفع العلم العراقي في مدينة الفلوجة خلال الايام القليلة المقبلة وتعلن الفلوجة خالية من عصابات داعش الارهابية. وأعلنت خلية الاعلام الحربي، عن تدمير أهداف حيوية ومقرات لداعش ومقتل العشرات من عناصره بضربة جوية في مركز الفلوجة. وبدأت قوات مكافحة الارهاب والقوات الساندة لها، امس رسميا باقتحام مدينة الفلوجة من عدة محاور، في الوقت الذي وفرت ممرات آمنة لخروج العوائل المحاصرة داخل المدينة والذين يتخذهم داعش الاجرامي كدروع بشرية.

وكما اعلنت خلية الاعلام الحربي، ان ابطال قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي اقتحموا اهدافهم في قاطع الصقلاوية والمعارك مستمرة، بإسناد من القوة الجوية وطيران الجيش.انتهى

مقالات ذات صله