خطيب المسجد الأموي: الوقوف على جبل قاسيون لمن فاته الوقوف بعرفات

وكالات ـ متابعة

دعا مأمون رحمة، إمام وخطيب المسجد الأموي في دمشق من فاته الحج،والوقوف بجبل عرفات هذا العام والأعوام السابقة من المسلمين والعرب والسوريين إلى الوقوف على جبل قاسيون.

وقال إمام الجامع الأموي في خطبة الجمعة الماضية :”أقول من فاته الوقوف على جبل الرحمة في عرفات، (بسبب السعودية)، فليقف على جبل الانتصار والعزة والكبرياء، جبل قاسيون” بدمشق.

وواصل الخطيب خطبته قائلا :”ومن فاته الطواف والسعي بين الصفا والمروة، تعال أيها المسلم، أيها العربي، أيها السوري، تعال لنسعى جميعا على بيوت الشهداء والجرحى لنطوف بينهم وعندهم”.

وكان رجل الدين هذا قد قال في تصريح تلفزيوني العام الماضي أن “الدواعش” اختطفوه وعرضوا عليه أن يعمل مفتيا لديهم مقابل 1500 دولار.

وأفاد “رحمة” بأنه تعرض لتعذيب وحشي بسبب رفضه التعاون مع “الدواعش” والتكفيريين، مشيرا إلى أن هؤلاء حين يئسوا منه، أطلقوا النار عليه وأصابوه في رقبته، ثم تركوه ظنا منهم أنه فارق الحياة، فتمكن من الهرب ونجا بأعجوبة.

وكانت رواية راجت في مواقع التواصل الاجتماعي العام الماضي، تحدثت عن تعرض هذا “الشيخ” المعروف بدعمه القوي للسلطة الرسمية في بلاده، لهجوم قطعت في إثره أذنه.

مقالات ذات صله