خبير: الاقتراض الخارجي دليل على فشل الاقتصاد العراقي

الجورنال/ابتهال غانم

اكد الخبير الاقتصادي توفيق المانع ، الثلاثاء، أن الاقتراض الخارجي دليل على فشل الاقتصاد العراقي، مشيرا إلى أن الفوائد التي ستفرض على القروض لن تكون تقليدية.

وقال المانع في تصريح خاص لصحيفة “الجورنال” إن “العراق يجب أن يكون اخر بلد بالعالم يفكر في الاقتراض الخارجي”، مؤكدا على أن “هذا الامر دليل على فشل الاقتصاد العراقي”.

واضاف المانع أن “البنك الدولي عندما يمنح قروض فانه بالتاكيد سياخذ فائدة ليست بالتقليدية، فضلا فرضه قيود وشروط تؤثر على اقتصاد البلد”.

واوضح أن “اقتصاد العراق ريعي ويعتمد على النفط 100%، والدليل على ذلك انه بسبب ازمة انخفاض أسعار النفط أوصلنا الى مرحلة الاقتراض وبمبالغ كبيرة”.

واشار إلى أن “الحل يكمن بترك الاعتماد على النفط والاتجاه إلى الاقتصاد الزراعي والصناعي”.

وكان عضو اللجنة المالية مسعود حيدر أعلن، في وقت سابق، أن “حجم المبالغ المخصصة للاقتراض بلغت 6.12 مليار دولار تتضمن اصدار سندات داخلية، والاقتراض من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وصندوق التنمية الاسلامي،فضلا عن مبلغ 1.5 مليار دولار من المصرف الوطني القطري”.

مقالات ذات صله