خبراء يصفون قرار الاتحاد بـ”الخاطئ”.. ويؤكدون: الآلية ستدمر الكرة العراقية

محمد خليل

وصف خبراء في الشأن الكروي، قرار الاتحاد العراقي بإقامة دوري من 28 نادياً بـ “الخاطئ” وانه سيعود بنتائج سلبية تسبب دمار الكرة العراقية، فيما رجحوا زيادة عدد اندية الدوري خلال الأيام المقبلة.

(الجورنال) سلطت الضوء على هذا القرار من خلال التقرير التالي.

دمار الكرة العراقية

مدرب نادي النفط حسن أحمد، أكد أن آلية الدوري الممتاز ستسبب الدمار للكرة العراقية، مبيناً أن لجنة المسابقات وضعت هذه الالية من اجل مصالحها الانتخابية.

وقال احمد لـ(الجورنال) إن “آلية الدوري العراقي بمشاركة 28 نادياً، ستسبب الدمار وستعود بنتائج سلبية على الكرة العراقية، كونه سيسبب الفوضى ومشاكل التأجيلات وغيرها من الأمور”.

وأضاف ان “لجنة المسابقات اضافت اندية جديدة الى الدوري الممتاز، دون استحقاق وخالفت جميع القوانين المعتمدة في السنوات الماضية”.

وتابع احمد، أن “اتحاد الكرة وضع هذه الالية من اجل الفوز بالأصوات في الانتخابات المقبلة”، محملاً الهيئة العامة في الاتحاد مسؤولية ما سيحدث للكرة العراقية في ظل اعتماد آلية الـ 28 نادياً”.

ذريعة التراخيص

اللاعب الدولي السابق والمحلل الرياضي صفوان عبد الغني، اكد ان الاتحاد اتخذ من نظام التراخيص ذريعة من اجل إضافة المزيد من الأندية الى الدوري الممتاز، لافتاً إلى أن اتحاد الكرة فتح على نفسه باباً من الصعب اغلاقه.

وقال عبد الغني لـ(الجورنال) إن “اتحاد الكرة اتخذ من نظام التراخيص ذريعة من اجل إضافة اندية جديدة الى الدوري الممتاز مثل اندية الصناعة والسليمانية”.

وأضاف ان “اتحاد الكرة فتح على نفسه باباً من الصعب اغلاقه، بعد سماحه بمشاركة بعض اندية المحافظات على حساب المحافظات الأخرى، وبالتالي لن استبعد إقامة دوري من 32 نادياً في ظل هذه التخبطات”.

وأوضح عبد الغني، أن “مشاركة جميع اندية المحافظات حق مشروع ولا يمكننا اغفاله، لان الأندية التي تأهلت للدوري الممتاز، تأهلت دون استحقاق او وفق آلية او قانون”.

الفقر الفني

النجم الدولي السابق سعد قيس، أكد ان الدوري العراقي سيكون فقير فنياً الموسم المقبل وسيشهد نتائج كبيرة نظراً للتباين الكبير في مستويات الأندية.

وقال قيس لـ(الجورنال) إن “الدوري العراقي سيكون فقير فنياً الموسم المقبل، لأنه سيشهد مشاركة فرق لا تستحق التواجد ضمن اندية النخبة”.

وأضاف أن “الأندية التي تأهلت من الدرجة الأولى، لم تستطع مجاراة اندية الدوري الممتاز لأنها فقيرة مادياً ولا تمتلك ما يمتلكه أندية الدوري الممتاز”.

وتابع أن “الفرق الصاعدة حديثاً ستعاني في الجولات الأربع الأولى في الدوري على اقل تقدير، بسبب الاعداد الضعيف وعدم جاهزيتهم لخوض غمار الدوري”.

مقترحات منطقية

النجم الدولي السابق نعيم صدام، وضع بعض المقترحات المنطقية لإقامة دوري منظم، فيما حمل وسائل الاعلام مسؤولية ما يحدث للكرة العراقية.

وقال صدام لـ(الجورنال) إن “لجنة المسابقات تستطيع إقامة دوري يتألف من 20 نادياً بنظام المباراة الواحدة وليس الذهاب والإياب وبعدها يتم تقسيم اندية الدوري الى ثلاثة اقسام اندية الصدارة واندية الوسط واندية المراكز الأخيرة”.

وأضاف ان “هذه الأندية ستلعب فيما بينها من اجل تحديد بطل الدوري ومراكز الوسط وكذلك تحديد الفرق الهابطة”.

وتابع أن “الاتحاد بإمكانه ايضاً، اعتماد نظام الدوري من 20 نادياً كما كان معمول فيه العام الماضي مع مراعاة عدم تأجيل المباريات، بالتأكيد سيكون أفضل من مشاركة 28 نادياً”.

مقالات ذات صله