حملة العبادي لمكافحة الفساد تصطدم بـ”عفا الله عما سلف”

بغداد – الجورنال 

اطلق رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري امس الجمعة شعار “عفا االله عما سلف” عاده الطريق الأمثل لبناء دولة المؤسسات و استقرار العراق، الامر الذي فسره نواب ومحللون بانه شعار يسمح للفساد والارهاب بالاستمرار في تعطيل العملية السياسية في العراق.

وقال رئيس البرلمان في وقت سابق  آن “الأوان للإيمان بمبدأ عفا الله عما سلف وفتح صفحة جديدة لمرحلة ما بعد داعش والتي نروم فيها الاستقرار والتعايش بعيداً عن المشاحنات الشخصية التي تحاول إقحام المجتمع العراقي المتصالح في صراع الطبقة السياسية”.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثي، عن البدء في تنفيذ خطة شاملة للحرب على الفساد في البلاد من خلال تفعيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد الذي يشرف عليه رئيس الوزراء حيدر العبادي بنفسه وعدد من القضاة والمستشارين والمدققين، كما كشف عن الاستعانة بخبرات أجنبية لتتبع حسابات المتورطين في الفساد المالي وتدقيق آلاف الملفات، معتبرا أن الخطوة تأتي ضمن برنامج واسع ستظهر نتائجه من خلال تقديم متورطين بالفساد وفضح أسمائهم”. 

وأثار توقيت الإعلان الحكومي عن الحرب ضد الفساد شكوك ومخاوف كتل سياسية مختلفة من أن يكون المقصود هو الإسقاط السياسي لخصوم رئيس الوزراء المفترضين قبيل بدء الانتخابات.

ويقول الخبيروالمحلل السياسي نجم القصاب ان “الشعارات التي يطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري تاتي في اطار التسويق الانتخابي، مبينا ان لا احد يستطيع ان يسقط اي تهمة قانونية عن اي متهم”.

ويضيف القصاب في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “الفساد يوازي الارهاب ومكافحتهما واجب على كل المسؤولين في العراق لانه يضرب بنية الحكومة العراقية”، محذرا من تحول الفاسد الى مفسد عن طريق دخوله  الى الحكومة العراقية المقبلة”.

بدوره النائب عن التحالف الوطني محمد الصيهود قال ان “هذا الشعار  اطلقه عبدالكريم قاسم وادى الى مقتله، ومبدا الثواب والعقاب هو المبدا الذي سنعمل به وعفا الله عما سلف لا يطبق حاليا”.

وقال الصيهود في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “شعار مكافحة الفساد في ظل وجود المحاصصة لا يمكن ان يطبق”، مبينا ان العبادي امام خيارين هما “القبول بالمحاصصة” او “تشكيل مشروع جديد”، وهذا غير موجود حاليا”.

وطالب الصيهود بتطبيق الاغلبية السياسية الوطنية للقضاء على المحاصصة والفساد واطلاق المشاريع الاقتصادية للنهوض بالواقع الخدمي واطلاق التعيينات في قانون الموازنة”.

ويقول النائب عن محافظة ديالى صلاح الجبوري في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “اطلاق رئيس مجلس النواب سليم الجبوري شعار عفا االله عما سلف يندرج في اطار قانون المساءلة والعدالة والاموال المنقولة وغير المنقولة وليس المشمولين  بالارهاب”.

ويؤكد مراقبون ان تطبيق الشعارين(مكافحة الفساد وعفا الله عما سلف) سينذر بمواجهة غير قانونية بين العبادي والجبوري كون القضاء العراقي هو الفصيل في كل حادثة سياسية تستدعي تدخله، فيما رائ اخرون  ان نتائج الانتخابات المقبلة ستطيح برؤوس سياسية ومسؤولين حاليين.

وحذر العبادي من أن الحرب ضد الفاسدين التي يخوضها اخطر منها مع الارهابيين “لانهم يعيشون بيننا ويمتلكون المال والإعلام ويحرّفون الحقائق ويحاولون ان يبينوا ان الجميع فاسدون لكي يغطوا على فسادهم”، داعيا الفاسدين اما الى تسليم الاموال التي استولوا عليها الى السلطات او قضاء بقية حياتهم في السجون.

مقالات ذات صله