حكومة بغداد تشترط خضوع البيشمركة لسيطرتها مقابل إطلاق رواتب إقليم كردستان

بغداد- الجورنال

اكدت الحكومة العراقية “استعدادها للتعامل بايجابية مع حكومة اقليم كردستان في حال التزامها بدفع مستحقات النفط لبغداد بشكل جدي”، كما حذر خبير ستراتيجي عراقي من منح رواتب إقليم كردستان مقابل النفط قبل التأكد من انها لن تسرق وبعد حذف فضائيي الانتخابات، وأن تكون البيشمرگة تحت سلطة الدولة.

 وشدد الخبير وفيق السامرائي في تصريح تلقته (الجورنال) على ضرورة وقف سياسة التجاوز من قبل الاقليم على المركز. محذرا من ان “تقديم حبل نجاة للحاكم المحلي (البارزاني) على حساب معيشة العراقيين خطأ كبير وضرورة عدم الاعتراض على الاستفتاء”.

 وأضاف السامرائي أن “العراق أقوى من الأزمة المالية لكنه بحاجة إلى إعادة تخطيط سياسته الاقتصادية ومحاسبة اللصوص. ولن ينهار اقتصاديا فدول عربية لا تمتلك قطرة نفط ولم تتحدث عن أزمات”.

 بدوره اوضح المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء سعد الحديثي في بيان تلقته (الجورنال) ان “تدقيق اعداد موظفي اقليم كردستان امر ضروري قبل صرف الرواتب اليهم”، مشيراً الى ان “الحكومة ستسلم كردستان حصتها من الموازنة البالغة 17% تنفيذاً لقانون الموازنة ووفق احكام الدستور العراقي”.  مبيناً بأن “وزارات الحكومة المركزية خضعت جميعاً للتدقيق والمتابعة للحرص على عدم وجود اسماء وهمية ومعرفة اعداد كوادر الوزارات بشكل دقيق”.

 وبشأن  دفع مستحقات النفط باثر رجعي اوضح المتحدث باسم العبادي ان “هذا الموضوع لم يطرح من قبل”، فيما اوضح انه “يستبعد امكانية حكومة كردستان دفع هذه المستحقات بسبب عدم توفر الاموال لديها”.

وأعلنت حكومة إقليم كردستان، الاربعاء، استعدادها لتسليم إنتاجها النفطي للحكومة الاتحادية مقابل تأمين دفع كافة رواتب الإقليم، مؤكدة على أهمية مواصلة الحوار وتنفيذ الالتزامات القانونية مع الحكومة الاتحادية على أسس المصلحة المشتركة.

 وجاء بيان حكومة إقليم كردستان ردا على تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التي رهن فيها صرف رواتب موظفي الاقليم بتسلم بغداد إيرادات نفط الإقليم.

مقالات ذات صله