حكومة التكنوقراط: 18 وزيرا ابرزهم عصام الجلبي ووفيق السامرائي وبرهم صالح والصميدعي

  الجورنال– خاص

حدد مكتب رئيس مجلس الوزراء  العراقي الاسبوع المقبل موعدا لأرسال قائمة بأسماء التشكيلة الوزارية الى مجلس النواب. فيما يواصل الفريق الحكومي المفاوض اتصالاته مع القوى السياسية الممثلة في البرلمان لضمان التصويت، وطبقا لمصادر مطلعة تحدثت لـ(لجورنال) فان لجنة اختيار  الشخصيات  المناسبة لحمل الحقائب  الوزارية  اعدت قائمة باسماء المرشحين  وتضمنت  :”وزير النفط في النظام السابق المقيم في العاصمة عمان عصام الجلبي، والفريق الركن وفيق السامرائي، وعضو مجلس الحكم  المنحل سمير الصميدعي، ووزير الدفاع في اول حكومة شكلت بعد عام 2003 علي عبد الامير علاوي، ونائب رئيس الوزراء الاسبق برهم صالح، والسياسي المستقل ليث كبة فضلا عن اكاديميين  من اساتذة  الجامعات”  وبحسب المصادر :” ستضم الكابينة الجديدة 18 وزيراً اربعة منهم سيتم ترشيحهم من الكتل النيابية شريطة  تمتعهم بمواصفات التكنوقراط ومن المستقلين غير المرتبطين  بأحزاب وقوى سياسية شاركت في الحكومات المتعاقبة”

من ناحيته اكد المتحدث الرسمي باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي مواصلة الفريق التفاوضي الحكومي لقاءاته مع  القوى السياسية لبلورة موقف موحد يدعم اجراء اصلاحات لمعالجة الازمة المالية   وتطوير الاداء الاداري وقال لـ ” جورنال  ” الفريق التفاوضي يسعى الى تحقيق اتفاق على اجراء التعديل الوزاري المرتقب وضمان تصويت الكتل النيابية على المرشحين مع اعطاء هامش لطرح اسماء تحقق تمثيل المكونات العراقية في الكابينة الجديدة  شريطة ان تكون مستقلة “

وفيما اعلنت الاطراف المشاركة في الحكومة الحالية وضع استقالات وزرائها تحت تصرفها وشددت على تلبية مطالبها في تحقيق اصلاحات جذرية في الدولة العراقية، وأشار الحديثي الى وجود عقبات تعرقل جهود العبادي في تحقيق  الاصلاح :” هناك اطراف تعتقد بان تمثيلها في الحكومة يستند الى استحقاقها الانتخابي وتصر على طرح مرشحيها استنادا الى قاعدة سائدة تستدعي الظروف الراهنة التخلي عنها، مع احتفاظ القوى بحضورها في البرلمان لتفعيل دور المعارضة في مراقبة اداء السلطة التنفيذية على وفق التقاليد المعتمدة في الانظمة الديمقراطية”.

مقالات ذات صله