حبوب التنحيف المميتة … بين الوعد بالقضاء على الشحوم و إدمان يماثل تعاطي المخدّرات

بغداد _ فاطمة عدنان

أصبحت دوامة الادوية المنحفة محور حياة جميع الفتيات في الوقت الحاضر خاصة مع كثرة هكذا أنواع من الادوية ولكن ما يجهلة الكثير ان سلبياتها اكثر من ايجابياتها حتى الوصل الامر الى وفاة العديد منهن بهذه السموم التي تدخل الجسم .

تقول هدى حميد , إنها استخدمت أدوية مستوردة وفاعلة جدا في “التنحيف”، من خلال ما رأته من نتائج باهرة جدا وسريعة في إحدى صديقاتها, مضيفةً أنها لم تستمر في تناول تلك الحبوب نتيجة خلل في جسمها وألم في معدتها، وهو ما أجبرها على التوقف الفوري؛ خوفاً من عقبات ذلك.

وأوضحت , أنها حاولت البحث عن علاجات للتخسيس السريع، ووجدتها في أحد المواقع الالكترونية، مضيفةً أنها توجهت إلى إحدى المختبرات لكي تفحصها للتأكد من سلامتها من أي مواد قد تضر جسمها، فاتضح أنه من الخطر استخدامها لمرضى “الربو”، والتي قد تتسبب في أمراض مستعصية فعدلت عنها فوراً.

وذكرت ملاك حسين , أنها استخدمت أدوية التنحيف بمتابعة من أحد المراكز المتخصصة، مضيفةً أن ما يُثير فيها الرعب في بعض الأوقات هو التحاليل الدورية على الكبد والكلى، فلو كانت تلك الأدوية سليمة وليس لها مخاطر لما تم عمل فحص دوري لأعضاء الجسم، مع التأكد من سلامتها، مؤكدةً على أنها اتبعت كل الإرشادات الطبية والفحوصات على حسب تعليمات الطبيبة.

فيما أوضحت كريمة جاب -أخصائية التغذية ا- أن هناك الكثير من يرغب في إنقاص وزنه, وبالتالي يلجأ الى برامج مختلفة ومتباينة تتضمن في مجملها إرشادات عن الغذاء الصحي المناسب والأنشطة البدنية المختلفة، لغرض الوصول إلى الوزن المثالي والمحافظة عليه على المدى البعيد أو بالحد الأدنى لإنقاص الوزن بقدر معين, مضيفةً أن اللجوء إلى مثل هذه البرامج يتبعها تغييراً في سلوكيات ونمط حياة من يلجأ إليها سعياً لتحقيق غايته, مبينةً أنه يحدث في بعض الأحيان أن هذه التغييرات في نمط الحياة قد لا تكفي ولا تحقق الهدف المنشود، عندها يلجأ البعض إلى الأدوية أو المستحضرات الطبية كجزء مكمّل من برنامجهم الهادف لإنقاص الوزن، سواء كانت تلك الأدوية والمستحضرات مرخصة أو غير مرخصة، وسواء كانت بوصفة طبية أم خلاف ذلك, مشيرةً الى أن استخدام مثل تلك الأدوية قد يكون لها دور فعّال في تحسين الحالة الصحية، وقد تترك أثراً إيجابياً في بادئ الأمر يُمكن ملاحظته، لكن في الحقيقة فإن هذا الأمر ينطوي على أكثر من مشكلة.

وذكرت , أن هناك من يلجأ إلى طبيب أو إلى شخص مرخص لتقديم الرعاية الصحية كأخصائي التغذية, إلاّ أنه لا يتبع الارشادات اللازمة عند استخدام الأدوية، مضيفةً أن هناك مشاكل صحية مصاحبة لزيادة الوزن مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو ارتفاع نسبة “الكولسترول” في الدم، وغالباً ما ينصح الأطباء بعدم اللجوء الى الأدوية إلاّ إذا فشلت جميع الطرق الأخرى لإنقاص الوزن؛ مثل تغيير العادات الغذائية أو زيادة النشاط البدني، فتكون هذه الأدوية مجرد مساعد وليست بديل للعادات الغذائية الصحية، أخذاً في الاعتبار أن الأدوية تعمل لفترة محدودة فقط لا تتجاوز بضعة أسابيع أو أشهر على أبعد تقدير، لافتةً إلى أن البعض وخاصةً النساء الصغيرات في السن ذوي الوزن الزائد يلجئن لاستخدام الأدوية غير المرخصة، أو منتجات الأعشاب والمكملات الغذائية لمساعدتهم على إنقاص الوزن، لكن نادراً ما تثبت هذه الأدوية فعاليته.

ويشرح الإختصاصيّ في الصيدلة الدكتور سلام احمد، مساوئ حبوب التنحيف ، خاصة عند إدمانها وتناولها بإستمرار ولمدّة طويلة. كما تعطي الإختصاصية في علم التغذية نيكول عيد ملاّح بضع نصائح عملية للإقلاع عن الشراهة في الأكل وللسيطرة على نوبات الجوع بهدف خفض الوزن.
في عصر التطوّر هذا، يمكن أن ينتقي الإنسان ما شاء من تقنيّات للتحلّي بالجمال على أنواعه. فمن التقنيات البسيطة إلى التجميل فالجراحة، مروراً بصقل القوام ونحت الجسم والتخلّص من الشوائب.
بيد أنه في بعض الأحيان، لا يكون التقدّم مفيداً. إذ إنّ الإنجراف بعيداً عن الوسائل الطبيعية لخسارة الوزن، قد يرتدّ سلباً على صحّة الإنسان وسلامته.
إذ لا يوجد سوى عدد قليل من عقاقير التنحيف الصيدلية المرخّص لها، ذلك أنّ بعض الأنواع من الحبوب تتسبّب بآثار جانبية وحتى الوفاة في بعض الحالات.
يلجأ الأشخاص اليائسون أحياناً إلى تجربة كلّ ما يتوفّر أمامهم بغية الحصول على مرادهم.
فما إن يستسلموا لمحاولات خسارة الوزن التقليدية والتي تستغرق وقتاً طويلاً، حتى يتوجّهوا إلى حلول أكثر جذرية وأسرع حسب رأيهم. لكن كلّ ما يقومون به هو إدخال مواد سامة إلى أجسامهم، تقطع الشعور بالجوع وتقلّل من الشهية، وتحرم بالتالي الجسم من الغذاء الصحّيّ والمتوازن. كما أنّه إذا توقّف الإنسان عن تناول هذه العقاقير، فسرعان ما سوف يستردّ الوزن الذي خسره، وبسرعة قياسية أيضاً!

وأضاف , كلّما سمع المرء عن منتج يجرّبه وكلّما توافّر جديد، يكون أوّل مَن يشتري! لكن يجب القول ان عقاقير كهذه لا يجوز بتاتاً الإستخفاف بمدى قوّتها وإنعكاساتها السلبيّة.

فهي ليست حلوى يمكن إختيار ما لذّ وطاب منها , عندما يعتمد المرء على الحبوب المنحّفة لخسارة الوزن الزائد، يضع ثقة عمياء بفعاليتها، فيتخلّى بالتالي عن إتباع حمية غذائية منتظمة وسليمة. كما يتغاضى عن القيام بالحركة والرياضة، فيكون يُسيء إلى نظام حياته ولا يطوّر قدراته الجسدية. كما أنّ هذه العقاقير قد لا تناسب الفرد، كونها مُعدّة للجميع، من دون الأخذ بعين الإعتبار التاريخ الطبّيّ لكلّ شخص وحتى صحّته الجينية.  ومن الممكن أن تتفاعل الحبوب مع بعض الأدوية وتسبّب عدداً من الآثار الجانبية.

ناهيك بخطورة إدمان هذه «الأدوية» الذي يماثل إدمان المخدّرات. وقد ثبت أنّ بعض حبوب التنحيف مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بحالات خفقان القلب، وإرتفاع ضغط الدم، كما يمكنها أن تؤدّي إلى تلف صمّامات القلب. إضافة إلى كونها تسبّب الآرق والصداع والإمساك وحتى فقدان الشعر والهلوسة في حالات أكثر تطوّراً».

تعد هذه عقاقير بالقضاء على الشحوم في الجسم. والصحيح أنها تعمل على منع إستيعاب الدهون في مجرى الدم، بل تحوّلها للتفريغ في الأمعاء. كما أنّ نوعاً آخر من هذه المنتجات يعطي الشعور الكامل بالشبع للشخص بعد أن يتناول كماً ضئيلاً من الطعام، كما يسرّع معدّل الأيض. لذلك، يجب على الانسان معرفة ما يتناوله وما يناسب جسمه وحالته الصحيّة.

هذا وأظهرت نتائج دراسات ميدانية أنّ نحو ٦٨٪ من السيدات يشعرنَ بقلق نتيجة تعاطيهنّ حبوب التنحيف، ويعتقدنَ أنّ هذه العقاقير خطر على الصحّة.

مقالات ذات صله