جودة الحياة 2019.. فيينا الافضل وبغداد الاسوء

بغداد – الجورنال نيوز

للسنة العاشرة على التوالي، حلت العاصمة النمساوية فيينا في المرتبة الأولى عالميا من بين 231 مدينة شملها تصنيف ميرسر السنوي لعام 2019، من حيث جودة الحياة، فيما حلت بغداد بالمرتبة الاخيرة(231)

وحسب التقرير، لا تزال دبي تحتل المرتبة الأولى من حيث جودة الحياة في الشرق الأوسط (74 عالميا) تليها أبوظبي (78). فيما حلت صنعاء (229 ) وبغداد (231) في ذيل القائمة.

أفضل 10 مدن في العالم من حيث جودة الحياة:

1- فيينا، النمسا

العاصمة الفيدرالية وأكبر مدن النمسا ومركزها الثقافي والاقتصادي والسياسي.

وسميت بهذا تطويرا عن اسمها اللاتيني القديم (فيندوبونا) ومعناه الهواء الجميل أو النسيم العليل.

 

وتستضيف فيينا العديد من المنظمات الدولية الكبرى مثل منظمة الأمم المتحدة ومنظمة أوبك.

2- زيورخ، سويسرا

أكبر مدن سويسرا على الإطلاق. تشتهر المدينة بشركات الخدمات المصرفية والتي تصنف الأفضل في العالم. يوجد فيها أكبر سوق للذهب.

3- فانكوفر، كندا

سميت على اسم القبطان جورج فانكوفر. وتعتبر مدخل كندا إلى المحيط الهادئ. وهي من أشهر الوجهات السياحية في العالم.

3- ميونيخ، ألمانيا

تدعى أحيانا بالعاصمة الخفية لألمانيا وتصنف على أنها أغنى المدن الألمانية وأقواها. بها مقر لعدد من الشركات والمصانع الألمانية المهمة، أهمها شركة السيارات BMW.

3- أوكلاند، نيوزيلندا

سابقا، كانت أوكلاند عاصمة لنيوزلندا وعندما اصبحت ويلنكتن ( wellington ) العاصمة السياسية، بقيت أوكلاند المركز التجاري والاقتصادي للبلاد.

6- دوسلدورف، ألمانيا

ثاني أهم مركز اقتصادي وعالمي في ألمانيا بعد فرانكفورت. وتشتهر بالأزياء وبكثرة المناسبات والمعارض التجارية التي تقام فيها.​

7- فرانكفورت، ألمانيا

تعد العاصمة الاقتصادية لألمانيا. وتكثر بها الأبنية العالية وبسبب موقعها على نهر الماين يرمز لها أحيانا “بمانهاتن” تشبها بحي مانهاتن في نيويورك.

8- كوبنهاغن، الدنمارك

عاصمة الدنمارك وأكثر مدنها سكانا، ومركزها الاقتصادي والسياسي والثقافي الأول، وفيها ميناء البلاد الرئيسي.

تمتاز كوبنهاغن بكثرة أبنيتها الجميلة والأماكن التاريخية التي مازالت قائمة حتى اليوم ومن أبرزها قلعة كريستيانبرغ التي يوجد بها البرلمان الدنماركي والمحكمة العليا وقصر برنسن.

9- جنيف، سويسرا

ثاني أكبر مدن سويسرا وأكبر مدن الجزء الناطق بالفرنسية. وجنيف تعتبر مقرا للعديد من المنظمات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية وهي أيضا مقر لاتفاقيات دولية عديدة. ولهذا عرفت جنيف بأنها “عاصمة السلام”.

​10- بازل، سويسرا

ثالث مدن سويسرا سكانا بعد زيورخ وجنيف. تعتز مدينة بازل بتقاليدها وثقافتها العريقة، وانفتاحها الحضاري، وتعد أحد أهم مراكز الفن والموسيقى وفن الهندسة المعمارية.

​الشرق الأوسط

مدفوعة بافتتاح مرافق ترفيهية في إطار رؤية 2030 السعودية، ارتقت الرياض درجة في تصنيف مرسر لهذا العام من حيث جودة العيش فيها، (164 عالميا).

واحتلت بغداد ذيل القائمة على الرغم من أنها شهدت تحسينات كبيرة تتعلق بالسلامة والخدمات الصحية.

ترتيب الدول العربية

 

1- دبي، الإمارات (74 عالميا)

2- أبو ظبي، الإمارات (78)

3- مسقط، عمان (105)

​4- الدوحة، قطر (110)

5- تونس، تونس (114)

6- الرباط، المغرب (117)

7- عمان، الأردن (120)

8- الدار البيضاء، المغرب (124)

9- الكويت، الكويت (126)

10- المنامة، البحرين (136)

11- الرياض، السعودية (164)

12- جدة، السعودية (168)

13- القاهرة، مصر (177)

14- بيروت، لبنان (184)

15- الجزائر، الجزائر (185)

16- دمشق، سوريا (225)

17- الخرطوم، السودان (227)

18- صنعاء، اليمن (229)

19- بغداد، العراق (231)

معايير التصنيف

قيمت ميرسر ظروف المعيشة في أكثر من 450 مدينة حول العالم وفقا لـ 39 عاملا أجملوا في الفئات العشر التالية:

1- البيئة السياسية والاجتماعية: الاستقرار السياسي، الجريمة، تطبيق القانون وغيرها.

2- البيئة الاقتصادية: لوائح صرف العملات، الخدمات المصرفية.

3- البيئة الاجتماعية والثقافية: وسائل الإعلام، والرقابة، والقيود المفروضة على الحرية الشخصية.

4- الاعتبارات الطبية والصحية: اللوازم والخدمات الطبية، والأمراض المعدية، ومياه الصرف الصحي، والتخلص من النفايات، وتلوث الهواء.

5- المدارس والتعليم: توفر المعايير الدولية للتعليم.

6- الخدمات العامة والنقل: الكهرباء، والمياه، والنقل العام، والازدحام المروري.

7- الترفيه: المطاعم والمسارح ودور السينما والرياضة.

8- السلع الاستهلاكية: المواد الغذائية، والاستهلاك اليومي، والسيارات.

9- الإسكان: تأجير المساكن، والأجهزة المنزلية، والأثاث، وخدمات الصيانة.

10- البيئة الطبيعية: المناخ، وسجل الكوارث الطبيعية.

​السلامة الشخصية

واحتوى تقرير ميرسر لهذا العام تصنيفا منفصلا عن السلامة الشخصية يحلل الاستقرار الداخلي في المدن ومعدلات الجريمة وتطبيق القانون، ناهيك عن العلاقات مع الدول والقيود على حرية الصحافة والأشخاص.

ووفقا للتنصيف فقد حلت كل من دبي وأبوظبي في رأس قائمة المدن العربية الأكثر أمانا بتقرير مرسر للسلامة الشخصية (73 مشترك عالميا)، بينما جاءت دمشق في ذيل القائمة (231).

ومرسر هي شركة استستشارات دولية تقدم تقارير سنوية وحلول مبنية على التكنولوجيا تساعد المؤسسات الكبرى على تلبية احتياجات قواها العاملة في جوانب عدة أبرزها الأجور والصحة والسلامة الشخصية.

لدى ميرسر أكثر من 20 ألف موظف يعملون في 44 دولة، لكن نطاق عملها يمتد إلى أكثر من 130 دولة.

مقالات ذات صله