تيار “الحكمة” مهاجماً: قيادة المجلس الأعلى ماركة مسجلة لـ “آل الحكيم” ولا تجوز وراثته

بغداد – خاص
هاجم تيار “الحكمة” الوطني بزعامة عمار الحكيم المجلس الاعلى الاسلامي، مؤكدا ان تصريحات بعض النواب القاضية بجعل التيار خارج المكون الشيعي غير منطقية.

وقال رئيس الكتلة النائب، حبيب الطرفي، خلال اتصال هاتفي لـ«الجورنال نيوز» إن”هذه التصريحات تدل على ضيق الافق ومحاولة بعض النواب الانغلاق على نفسه ومحاربة اي خطوة نحو عملية الانفتاح الجديدة”.

وأضاف أن “تيار الحكمة انبثق من التحالف الوطني ومن البيت الشيعي ومن ثم من المؤسف ان تصدر مثل هكذا تصريحات، الامر الآخر هو أن المجلس الاعلى كانت فيه قيادات كبيرة، ودائرة “الرأي” ضاقت بالنسبة لهذه القيادات”.

وأكد الطرفي أن “الخطوة التي قام بها رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، هي خطوة صحيحة لم تؤثر بأي شكل من الاشكال في المجلس الاعلى بل كانت داعمة له”.

واستغرب الطرفي من محاولة البعض تزعم المجلس الاعلى، قائلا: “هذا المكان تركوه اهله فليس من حق أي أحد ان يدّعي وراثته لهذا المكان وهو ماركة لـ”آل الحكيم”. وسبق ان اكد مصدر مطلع من داخل تیار الحكمة “رفض اطراف في التحالف الوطني وتحديدا من منظمة بدر والمجلس الاعلى الاسلامي انضمامه الى المجلس الاعلى الاسلامي”. واضاف المصدر ان “ھذه الدعوات تفصح عن حجم الصراعات السیاسیة التي بدأت تتعالى في الآونة الاخیرة، خصوصاً بعد ان اتخذ الحكیم قرار تركه المجلس الاعلى وتأسیس تیار جديد.

مقالات ذات صله