توقعات بارتفاع سعر صرف الدولار الامريكي الى 1500 دينار عراقي

الجورنال /خاص
حذر اتحاد المصارف العراقية من استهداف القطاع المصرفي بشقيه الحكومي والخاص في مسعى تقف وراءه اجندة سياسية مشبوهة لضرب الاقتصاد العراقي في الوقت الذي يخوض البلد فيه الحرب الضروس مع اشرس هجمة ارهابية تستهدف تفتيت صفه الوطني..
وكشف المدير المفوض للاتحاد عمر ان هناك مخططات بتمويل وتخطيط من جهات سياسية تعمل بالتوازي مع الجماعات تنظيم داعش الارهابي لضرب الاقتصاد العراقي عبر استهداف سعر صرف الدينار العراقي الامر الذي وضع السوق العراقية في حالة تذبذب واضح وملموس أثر سلبا على الواقع المعيشي للمواطن البسيط.. مؤكدا ان هذا الارباك أظهر جليا انخفاض سعر صرف الدينار العراقي خلال الاسبوع الماضي الى 1240 ديناراً مسجلاً هبوطاً بقيمة 30 ديناراً عن الاسبوع الذي سبقه فيما عاد هذا الاسبوع ليستقر عند 1215 ديناراً..
وتساءل في الوقت ذاته عن النتائج السلبية التي يمكن ان تنتج عن توقف مزاد العملة في البنك المركزي العراقي متوقعاً أن يصل سعر صرف الدولار الى 1500 دينار مع استمرار موجة الهجمات المحمومة التي يتعرض لها القطاع المصرفي في العراق.
وبشأن الدور الذي اضطلع به البنك المركزي خلال السنوات الماضية اشاد المدير المفوض لاتحاد المصارف العراقية بجهود البنك في الحفاظ على استقرار سعر صرف الدينار العراقي على الرغم من كل الظروف الامنية والسياسية التي عصفت بالعراق خلال العقد الماضي.. مستنكرا الحملات الاعلامية التي يقف وراءها سياسيون واعلاميون للابتزاز ولتحقيق غايات شخصية..
من جهته نفى البنك المركزي العراقي جملة وتفصيلا ما أشاعه عدد من وسائل الاعلام المحلية والعربية بشأن اختفاء عشرة مليارات دولار من خزينة البنك.. مؤكداً على ان الخبر عارٍ عن الصحة تماماً ولا يمت بصلة للموضوعية والحيادية التي ينبغي ان تتحلى بها وسائل الاعلام في نقل المعلومات وعرضها امام الرأي العام.. وشدد في بيان أصدره البنك المركزي العراقي وتلقت الجورنال نسخة منه على ان محافظ البنك المركزي دعا الى اجراء تحقيق عاجل مع الجهات التي تقف وراء إشاعة مثل هذه المعلومات الكاذبة ومعرفة الدوافع والاسباب التي تستهدف خلق الازمات في البلاد..
ودعا محافظ البنك المركزي العراقي بلجهات الإعلامية الى توخي الدقة والمصداقية في نشر الأخبار لاسيما تلك المنشورة في الوسائل الإعلامية الرسمية..
كما استهجن البنك المركزي العراقي في بيان سابق المعلومات الكاذبة التي يتم تسريبها عبر وسائل الاعلام التي تستهدف زعزعة استقرار الوضع الاقتصادي للبلد والتاثير على سمعته المالية والاقتصادية في المحافل الدولية.

مقالات ذات صله