تمتلئ الكرادة الشرقية بـ آثارهم ..يهود بغداد ..ذكريات لا يُصيبها “الصدأ”

بغداد ـ طارق حرب

في سلسلة تراث بغداد كانت لنا كلمات عن تجمع اليهود في بغداد وخاصة في الكرادة الشرقية في احصاء سنة ١٩٤٧ وهو من الاحصائيات الاكثر دقة في تاريخ الاحصاء والتعداد في تاريخ بغداد اذ يظهر من هذا الاحصاء ان الكرادة الشرقية عندما كانت ناحية من نواحي بغداد وليست قضاء من اقضية بغداد كحالها الان حيث يتبين من هذا الاحصاء الرسمي الذي حصل قبل اقامة الكيان الصهيوني سنة ١٩٤٨ وتهجير طوعاً و كرهاً لليهود البغداديين بشكل عام ويهود الكرادة بشكل خاص لا سيما وان التواجد اليهودي في بغداد قد تناقص بعد هذا التاريخ حتى وصل الى اقل من عشرين شخصا ببغداد في نهايات القرن العشرين كما رأينا ذلك خاصة بعد ان فتح احد الفلسطينيين النار على المصلين اليهود البغداديين بباب احد دور العبادة اليهودية في شارع النهر في رصافة بغداد كما شاهدنا في تلك الفترة على الرغم من التواجد اليهودي في بغداد منذ بناء بغداد عام ١٤٥ هج واذا كان الحاكم البريطاني في بغداد قدر عدد اليهود في العراق سنة ١٩١٩ بأقل من ٨٧ الف نسمة من مجموع سكان العراق الذي كان بحدود مليونين ونصف نسمة وعلى الرغم من بدء الاحصاءات السكانية منذ ١٩٢٧ فإن احصاء سنة ١٩٤٧ كان الاحصاء الاكثر دقة كما انه بعد سنة من هذا التاريخ بدأ تناقص الوجود اليهودي في العراق بشكل عام وفي بغداد بشكل خاص واذا كان يهود بغداد يتوزعون على جميع مناطق بغداد فان منطقة الكرادة الشرقية في بغداد والتي كانت ومحدودة المساحة ومحدودة السكان كان اكبر تجمع يهودي في العراق بعد العاصمة بغداد حيث كان عدد اليهود في الكرادة يفوق عددهم في اي منطقة اخرى في العراق بما فيها المحافظات العراقية الكبرى كمحافظة الموصل ومحافظة البصرة حيث بلغ عدد اليهود في الكرادة الشرقية عندما كانت ناحية وطبقا لاحصاء سنة ١٩٤٧ الرسمي ١٦١٣٥ نسمة في حين ان عدد اليهود في جميع محافطة البصرة ٩٩٢١ وكان عدد اليهود في جميع محافظة نينوى- الموصل- ٥٥١٧ وفي السليمانية ١٥١٥ وفي اربيل ١٣٢٠ وفي كركوك ٢٩٥٠ وفي الحلة ١٤١٥ وفي بعقوبة والديوانية والناصرية والانبار والكوت اقل من الف نسمة باستثناء عدد اليهود في العمارة حيث يصل عددهم الى١٧٦٣ حيث يفوق عددهم على الالف نسمة ومن الاقضية التي تأتي بعد الكرادة في عدد اليهود والتي يفوق عدد اليهود فيها على الف نسمة قضاء زاخو ١٧٣٩ وقضاء خانقين ١٣٩٤ اما عددهم في امكنة ذات طبيعة خاصه فكان ٧٧١ في الاعظمية و٥٠ في الكاظمية واثنان فقط في سامراء وفي كربلاء والنجف تسعة لكل منهما و٢١ في الكوفة وبذلك فأن التجمع السكاني لليهود في الكرادة الشرقية ببغداد يفوق اي تجمع يهودي في العراق اي ان عدد اليهود في الكرادة الشرقية يزيد على ثلاثة عشر من المائة من عدد السكان اليهود في العراق البالغ ١١٨ الف نسمة حسب احصاء سنة ١٩٤٧ حيث بلغ عدد سكان العراق اربعة ملايين ونصف نسمة وهذا العدد من السكان اليهود يقارب ما ورد في دليل المملكة لسنة ١٩٣٦ والذي قدر عدد اليهود ١٢٠ الف نسمة لا سيما وان صاحب الامتياز لهذا الدليل البغدادي اليهودي المعروف الياهو دنكور صاحب المطبعة المشهورة والصحيفة البغدادية .

مقالات ذات صله