” تكميم المعدة” …مخاطر يفضلها المريض على انتظار نتائج البدانة

بغداد_ فاطمة عدنان

انتشرت في الآونة الأخيرة عمليات ربط المعدة للتخلص من الوزن الزائد ولاسيما أن السمنة، لها تأثيرات على الصحة وسبب الإصابة بمجموعة من الأمراض. وتعتبر هذه العملية من الطرق التي يتم اللجوء إليها من أجل للوصول الى الهدف، ولكن عدم وجود دراسات طويلة المدى تثبت فعاليتها على المدى البعيد؛ نظراً لحداثتها امر يثير مخاف البعض، خاصة عند وجود من يمارس مثل هذه الجراحات دون أن يكون لديهم مؤهلات علمية تُخوّلهم العمل بهذا المجال.

يُعاني “عباس حسن” من السمنة المفرطة؛ إذ يزيد وزنه على (215 كجم)، وحاول مراراً وتكراراً إنقاص هذا الوزن عبر التقيّد ببرنامج ريجيم قاس حصل عليه عبر معلومات وجدها على شبكة “الانترنت”، إلى جانب تردده على عيادات الأطباء المختصين في علاج السمنة دون جدوى، ولا يزال “عباس” حتى الآن يعاني من تبعات هذه السمنة المفرطة التي حرمته من ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي، ومع ذلك فإنَّ اليأس أو الملل لم يتسللا لنفسه متسلحاً بعزيمة قوية ومدعوماً بنصائح وتجارب بعض زملائه وأقاربه ممن خاضوا غمار هذه التجربة في وقت سابق، إذ أشاروا عليه بإجراء عملية ربط المعدة كحل للتخلّص من هذه المشكلة بشكل نهائي، بيد أنَّ تخوّفه من إجراء هذه العملية جعله يفضل أن يعيش بديناً على أن يغامر بحياته ويدخل إلى غرفة العمليات، في ظل المعلومات البسيطة التي يمتلكها عن هذه العملية.

وأوضح “د. احمد حسين” –مختص في أمراض السمنة– أنَّ من أهم المشكلات الناجمة عن السمنة المفرطة أنَّها قد تسبب الوفاة في بعض الحالات، إلى جانب أنَّها قد تسبب في حدوث أمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم والسكر ومضاعفاته والتجلطات الدموية والاختناق الليلي، وكذلك مشكلات المفاصل وهشاشة العظام، إضافةً إلى ما ينتج عنها من محدودية الحركة وعسر الطمث وعدم الإنجاب للجنسين وبعض أنواع السرطانات وحصوات المرارة وتشحم الكبد.

وقال إنَّ العلاجات الطبيعية غير الجراحية لا تعدّ علاجاً طبياً جذرياً، بيد أنَّ العلاج قد يكون عبر الالتزام بالحمية والتمارين وعلاج مضاعفات المرض، مضيفاً أنَّ العلاج بالحمية غالباً ما يفشل في علاج السمنة المفرطة؛ لأنَّ المريض قد لا يتمكن من أداء الواجب الذي عليه هنا بشكل كامل، موضحاً أنَّ العلاجات الجراحية للسمنة تمتد من الحلقات إلى عمليات قص المعدة وتحويل مسار الأمعاء.

وأضاف أنَّ العلاج بالحلقات يتم عبر إدخال الحلقة بواسطة المنظار الجراحي وتثبيتها على جسم المعدة وإخراج أنبوب التحكّم للخارج، إذ يتم تضييقها وإرخاؤها حسب ما يراه الطبيب مناسباً، موضحاً أنَّ المريض لابد أن يخضع لعدة فحوصات قبل إجراء العملية الجراحية الخاصة بتحوير المعدة، مشيراً إلى أنَّ هذه العملية تُعدّ أقلَّ خطورة من الناحية الجراحية في حال مقارنتها بالعمليات الأخرى، إذ لا يتم فيها قص للمعدة أو الأمعاء، كما أنَّها قابلة للتراجع في أيّ وقت.

وأشار إلى أنَّ من مميزاتها أيضاً أنَّها قابلة للتضييق والإرخاء حسب حاجة المريض، كما أنَّها ذات ميزة أثناء الحمل من حيث مرونة التعامل معها، إذ تسمح بزيادة كمية الأكل لدى المرأة الحامل، إلى جانب أنَّها لا تحمل خطورة من ناحية تكوّن حصيات المرارة بعد العملية، وكذلك لا يحتاج معها المريض إلى فيتامينات بعد العملية، إضافةً إلى أنَّ وقت العملية هو الأقل زمناً مقارنة بباقي العمليات، إذ تحتاج إلى أقل من ساعة واحدة في الغالب.

ونوَّه “د. احمد ” إلى أنَّ من أبرز مساوئ هذه العملية، أنَّ المريض لا يفقد كثيراً من الوزن الزائد مقارنة بالعمليات الأخرى، في ظل فقدان قدرة الحلقة لميزة التضييق، وبالتالي ينعكس ذلك سلباً على الفائدة المرجوة منها، مشدداً على ضرورة المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج من أجل الحصول على نتائج أفضل، مضيفاً أنَّ من بين مساوئها أيضاً بعض المضاعفات المرتبطة بها كسائر العمليات الأخرى، مشيراً إلى أنَّها تتعلَّق بالتخدير والجراحة والاستفراغ المتكرر.

ولفت إلى أنَّ من بين مساوئها أيضاً تعطُّل أنبوب التحكم الخارجي الذي يحتم التدخل الجراحي؛ للإصلاح أو الاستبدال، إلى جانب خطر انزلاق الحلقة وتغيُّر مكانها، وكذلك خطر إصابة الجسم الخارجي للمعدة نتيجة تفاعلها مع مادة الحلقة، إضافةً إلى الالتهاب والنزيف.

وقال “د. حامد عامر” –مختص في أمراض السمنة- “إنَّ هناك نوعين لتضييق المعدة، وهما تضييقها بالشق الجراحي أو باستخدام الحلقة، وكلاهما يشتمل على تحويل مسار الأمعاء عبر تجاوز جزء منها حسب رؤية الجراح المعالج”، مضيفاً أنَّ هذا النوع من العمليات يتم فيه فقدان الوزن الزائد بمعدل يتراوح بين (60 – 90%) مقارنة ب(20%) للحلقة فقط، مشيراً إلى أنَّ من مميزات هذا النوع من العمليات أنَّه يتم فيها فقدان سريع للوزن الزائد، إلى جانب الحفاظ على نسبة منخفضة لسكر وضغط الدم.

وأضاف أنَّ من مميزاتها أيضاً أنَّها تساعد على التخلص من الاختناق الليلي عند النوم، إلى جانب التحسّن الملحوظ الذي يطرأ على صحة المريض على الأصعدة النفسية والحركية والاجتماعية، موضحاً أنَّ لهذه العمليات مضاعفات قد تكون خطيرة ويجب مناقشتها بالتفصيل مع الجراح المعالج، إلى جانب حاجة المريض لتعويض الفيتامينات بشكل دائم في أغلب الحالات، وكذلك حاجته لتغيير نمطه الغذائي بشكل دائم.

وأشار إلى أنَّ من مضاعفات العملية أيضاً شعور المريض بالغثيان والاستفراغ، إلى جانب حاجته للبقاء في المستشفى بعد العملية لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أيام، وكذلك فقدان الشعر، وإمكانية حدوث التسريب بشكلٍ أقل من باقي العمليات، إضافةً إلى خطر الإصابة بتجلّط الدم وتضيُّق مسار الطعام وتكوّن حصيات المرارة بسبب الفقد السريع للوزن وفتاق جدار البطن، وفي بعض الحالات النزيف وتكوّن قرحات بالمعدة.

أوضح أنَّ من بين عمليات معالجة السمنة عملية “سكوبنارو” التي يتم من خلالها تصغير المعدة بشكل كبير، ومن ثمَّ تجاوز معظم الأمعاء الدقيقة ما يقارب مترين، مضيفاً أنَّه يتم تحويل مسار إفرازات البنكرياس وعصارة الكبد وصولاً إلى (50سم) من نهاية الأمعاء الدقيقة، مشيراً إلى أنَّه قد يحصل فيها مضاعفات شديدة تصل إلى فقدان كبير للوزن مع مضاعفات نقص التغذية، مبيِّناً أنَّه قد يتم تنويم المريض الخاضع لهذا النوع من العمليات في المستشفى أكثر من مرة.

وبيّن أنَّه يتم أثناء ذلك إمداد المريض بالمحاليل الوريدية والفيتامينات والأحماض الأمينية؛ نظراً لنقص البروتين الذي قد يصل إلى ما نسبته (30%) في بعض المرضى، مضيفاً أنَّه حينما لوحظ وجود هذه النسبة الكبيرة من المضاعفات تمَّ تغيير طريقة هذه العملية عبر تطويل مسار عصارة البنكرياس والكبد لما يقارب (75 – 100سم) من نهاية الأمعاء الدقيقة، مؤكداً على أنَّ ذلك أدَّى إلى تحسَّن مضاعفات نقص البروتين، بيد أنَّ هذا التحسُّن انعكس سلباً على نسبة فقدان الوزن الزائد.

وذكر أنَّ من مميزات هذه العملية أيضاً نقص الوزن بشكلٍ سريعٍ في معظم الحالات، إلى جانب الحفاظ على هذا النقص بمعدل (75 – 80%) لمدة تصل إلى عشر سنوات، وكذلك تحسن حالات مصابي ضغط وسكر الدم، مضيفاً أنَّ هذه العملية تُعدُّ بديلة في حالة فشل العمليات الأخرى، مشيراً إلى أنَّ من مساوئ هذه العملية نقص البروتين والفيتامينات بشكل حاد، الأمر الذي يتطلب إدخال المريض للمستشفى في بعض الحالات.

 

 

 

مقالات ذات صله