تقارير :الموصل جعلت “داعش” اغنى التنظيمات الارهابية في العالم

ترجمة ـ دانيا رافد

تناولت وكالة “نيوز ويك” الاخبارية، موضوع نهب داعش للمبالغ الطائلة من العراق خلال الـ3 سنوات من سيطرته على الاراضي العراقية.

وافادت الوكالة في تقريرها الذي ترجمته “الجورنال ” بأنه عند دخول داعش للموصل، نهب خزائن المصارف وغرفة تجارة الموصل ما يقارب الـ101 مليون دولار و(856.5) مليار دينار عراقي، اي ما يساوي 830 مليون دولار، اذا قمنا باضافة ما نهبه من المواطنين من مركبات وممتلكات شخصية.

واضاف التقرير ان ” هذه المبالغ الاولية ساعدت على دفع رواتب قوات داعش، تلتها عمليات نهب مستمرة عن طريق تهريب النفط، الاسلحة، والاثار التاريخية للموصل. حيث اصبح داعش من اغنى التنظيمات الارهابية في العالم، كما ان تبرعات الشركات المتطرفة الدولية لداعش، وضرائب مخالفات المواطنين الذين تحت سيطرتهم ايضا كان لها دور في زيادة موارد داعش. و بين الخبراء ان داعش كان يجني ما يقارب 100 مليون دولار سنويا.

وكان التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة قد عرقل تدفق ايرادات تنظيم داعش في احدى محاولاته الهادفة الى تدهور سيطرة التنظيم فى العراق. كما قام التحالف في يناير عام 2016، بقصف احد خزائن داعش مسببا خسارة ملايين ايرادات النفط، النهب، والابتزاز.

واضافت الوكالة ان داعش استمر بالخسارة في معاركه ضد القوات الامنية العراقية، مما ادى الى خسارته اهم واكبر مدينة “الموصل”، كما ان القوات الامنية السورية والاميركية على وشك انهاء تنضيم داعش في عاصمة ما يسمى بالخلافة “الرقة”.
ويعتمد داعش سوريا والعراق معتمدا بشكل اساسي على مبيعات نفط الموصل، عند خسارته ارضها خسر موارده النفطية التمويلية في العراق.

مقالات ذات صله