تفادياً لخروق أمنية.. كربلاء تمنع حركة المركبات فيها وتراقب زوار الأربعينية بكاميرات حرارية

كربلاء – خاص
اكد محافظ كربلاء عقيل الطريحي ان دخول كاميرات حرارية ضمن الخطة الامنية الخاصة بالزيارة الاربعينية للعام الحالي من شأنه ان يعزز القاطع الغربي لحماية الزائرين .وقال الطريحي لـ«الجورنال نيوز» ان ” عملية التأمين باتت انسيابية فالحشد الشعبي لم يتولَّ بعد مهامه داخل مدينة كربلاء، وبقاؤه يقتصر على اطراف المدينة لحماية الزائرين” مضيفا ان “القطعات الموجود والجهد الاستخباري والطائرات المسيرة وطيران الجيش كلها جهود مستنفرة لانجاح الخطة الامنية الخاصة بالزيارة الاربعينية” مبينا ان “دخول الكاميرات الحرارية للخدمة في المحور الغربي سوف يعزز القاطع الغربي فهي تشرف على هذا القاطع بشكل مستمر” مشيرا الى ان ” هنالك مقر سيطرة لهذه الكاميرات في موقعها وهناك مقر سيطرة في مقر قيادة العمليات مقر لواء 33 “ويتوقع مسؤولون محليون ان يدخل الى كربلاء نحو عشرين مليون زائر من المحافظات والوافدين من خارج العراق .
ونفذت حكومة كربلاء المحلية حملة لاخراج العجلات من مركز المدينة بسبب الاختناقات التي تصاحب التوافد الكبير للزائرين خلال الزيارة الاربعينية .وقال نائب محافظ كربلاء علي الميالي لـ«الجورنال نيوز» ان ” كثافة الزائرين حتّمت على المحافظة اجراءات قطع ومنع لدخول السيارات الصالون الى كربلاء “مبينا ان ” المحافظة باشرت تنفيذ حملة لاخراج جميع العجلات من مركز المدينة لتقليل الاختناق الذي يعيق حركة الزائرين داخل المدينة ”
مضيفا ان “اصحاب المواكب الحسينية تم توجيههم بنصب سرادقهم على الارصفة وعدم النزول الى الشارع لتوفير المساحات الكافية لمرور الزائرين “مبينا ان ” شوارع للطوارئ تم فتحها لعجلات الدفاع المدني والبلدية وسيارات الاسعاف لتقديم خدماتها بشكل مستمر”
وطالب اصحاب المواكب في كربلاء بعدم التشديد بالاجراءات الحكومية لكون المواكب والهيئات التطوعية عاملا مساعدا لانجاح زيارة الاربعين اضافة الى ان كمية المواد الغذائية وعدد المتطوعين يحتاج الى اماكن واسعة لاستيعابهم فضلا عن سرادق ايواء الزائرين .

مقالات ذات صله