تحضيرات العيد .. عادات وتقاليد متجذرة لدى العراقيين

بغداد_ متابعة

 الكلّ منشغل في التحظير لاستقبال عيد الاضحى  صغارا وكبار والكلّ منهمك من جهته في الترتيب لأجوائه، ويرتبط عيد الأضحى بمجموعة من العادات والتقاليد، وظواهر اجتماعية تختلف من منطقة إلى أخرى لتشكل في مجموعها عناصر احتفالية دينية مهمة، وتعج الأسواق بمستلزمات العيد، بالإضافة إلى الأسواق العشوائية في الشوارع التي تعرض بعض المواد المستعملة خلال هذه المناسبة الدينية السعيدة.
كما يعمل كلّ شخص على تعزيز علاقاته بجواره وبصلة الأرحام وبشراء الأضحية تيمنا بنبي الله إبراهيم عليه السلام وفداء ابنه إسماعيل.
وتبعث التحضيرات لقدوم العيد في النفس الفرحة والسعادة لدى الأطفال قبل الكبار.ويعمد بعض العائلات إلى تربية خروف العيد للأطفال حتى يشعروا بالسعادة.
وتختلف مهام أفراد الأسرة التي تتقاسم المهام فربات البيوت ينشغلن بالترتيب والتزيين، إلى جانب الاستعدادات في تحظير الخضار وقصّها وحفضها في الثلاّجات، أمّا الآباء فينشغل في مهمّة شراء الإضحيّة وتحضير معدّات ذبح.
ومن جانب آخر، فإن ربات البيوت يقمن بالاستعداد لهذه المناسبة بإدخال تحسينات على ديكور المنزل وتنظيف أركانه وجعله في حلّة تليق به أمام الضيوف والزيارات الكثيرة بهذه المناسبة الدينيّة.
كما تبدأ النسوة في التحضير من شراء معدّات الطبخ الخاصّة بالعيد وبالشواء وكلّ مستلزماته من خضر وغلال وعادة ما تقوم العديد منهنّ بشراء الحضر وقصّها وتخزينها في الثلاجات قبل أسبوع من قدوم يوم العيد .
وفي هذه الأيام تعجّ الأسواق بمختلف مستلزمات العيد من سكاكين و”ساطور” والآلات الخاصّة بالشواء، كما انتصب في عديد الأحياء الشعبيّة أسواق عشوائيّة ليمتهن البعض مهن مناسباتية خاصة بالعيد الباعة بضائعهم على قارعة الطرقات مرحبين بالحرفاء متمنّين لهم عيدا مباركا.
من جانب اخر تجتمع بعض العائلات لانتظار حجاجهم للاحتفاء بهم كما تسعى بعض العائلات على تحضير قائمة بأسماء العائلات الفقيرة والأصدقاء الذين ستوزع لهم اللّحوم إذ تعتبر هذه المناسبة فرصة للتكافل الاجتماعي والشعور بالآخرين، فكثيرون من الفقراء يسعدون بقدوم اللحوم والتبرعات إليهم.
وهي أيضا مناسبة للتواصل وزيارة الأرحام وتصافي القلوب ومحاولة إصلاح ذات البين في العلاقات الاجتماعية وتفقّد الفقراء ومواساة اليتيم والمساكين وتعمل عديد الجمعيات الخيريّة على توفير الأضاحي إلى المحتاجين أو تجمع حصص من اللحوم لتوزّعها على بعض العائلات الغير قادرة على شراء الاضحية، حيث تتجلى معاني التكافل الاجتماعي بين أبناء المجتمع، فالغني يتذكر الفقير سواء من خلال الزكاة والصدقات أو الأضحية التي يوزع فيها المضحي جزءا على الفقراء فيشعر الفقير في العيد بعظمة الإسلام عندما يجد نفسه موضع اهتمام الآخرين.
وفي العيد يسعى المسلمون إلى إدخال الفرح والسرور على قلوب الأطفال وأهل البيت وأن يصل الشخص رحمه ويزور جيرانه وأقاربه وأصدقاءه ويتبادل معهم التهاني بين الجميع وجمع الشمل ليكون رمزا للوحدة والالتقاء وتجاوز الخلافات والأحقاد وتجديد للروابط الاجتماعية.
يتميز عيد الأضحى أيضا بالكثير من الطقوس والمظاهر الاحتفالية والمعتقدات الشعبية بدءا باقتناء خروف العيد إلى ذبحه وتقطيعه، ومن العادات المعروفة كذلك اجتماع شمل الأسر حيث يفضل أفرادها قضاء هذه المناسبة الدينية السعيدة بين الأقارب وولائم الطعام في جوّ من الغبطة والابتهاج.. .
وتختلف الأعراف والتقاليد وتتوزع المشاهد الاحتفالية في العديد من المظاهر الحياتية من بينها تلك السنن المؤكدة التي حفلت بها السنة النبوية سنة عيد الأضحى، بعاداته وتقاليده فتكون الأسواق مكتظة بالناس حين يقترب موعده للبحث عن خروف جيد بثمن رخيص ويتم الاختيار والمساومة، واقتناء الاضحية.
وفي الصباح الباكر يخرج الناس لأداء صلاة العيد في ملابسهم النظيفة المميزة في تجمع ديني وروحاني بديع.
وتبدأ طقوس الاحتفال بعيد الأضحى قبل بضعة أيام من يوم العيد وخاصة في ليلته حيث تعيش أغلب مدن الجمهوريّة، شبه حالة استنفار استعدادا لاستقباله.

مقالات ذات صله