تتمكن من اختراق طائرة بوينغ 757 عن بعد

أوضحت وزارة الأمن الداخلي الأمريكي DHS بأنه بإمكان التكنولوجيا جعل المركبات والطائرات أكثر عرضة للاختراق، وذلك من خلال تجربة عملية قامت بها عن بعد لاختراق طائرة من طراز بوينغ 757 من خلال أنظمة الاتصالات اللاسلكية أثناء تواجد الطائرة على أرض المدرج ضمن مطار في أتلانتيك سيتي بولاية نيو جيرسي، وقد تمت عملية الاختراق في سبتمبر(أيلول) 2016، لكن لم يكشف عن تلك العملية حينها.

وجاء الكشف عن العملية على لسان المسؤول في وزارة الأمن الداخلي DHS، روبرت هيكي أثناء خطابه في قمة أمن الفضاء الجوي التي انعقدت بتاريخ 8 نوفمبر(تشرين الثاني) الجاري، وتعتبر مسألة الاستعمال المتزايد للإلكترونيات والاتصال بشبكة الإنترنت في مركبات النقل بمثابة سيف ذو حدين، حيث تعطي التكنولوجيا الجديدة السائقين والطيارين المزيد من المعلومات وتسهل التواصل، لكنها تسمح لهذه المركبات بأن تكون أكثر عرضة للهجمات السيبرانية.

وتعتبر التفاصيل الدقيقة لكيفية تمكن روبرت هيكي وفريقه من اختراق الطائرة سرية، لكنه أشار إلى أنه لم يكن هناك أي شخص في فريقه على اتصال فعلي بالطائرة أو استعمال فريقه لأي مواد قد يتم الإبلاغ عنها من قبل عناصر الأمن والحماية، بينما تصر شركة بوينغ على أن الاختراق قد اقتصر على نظام اتصالات الطائرة ولم يصل إلى أي من عناصر التحكم أو البرمجيات التي يمكنها تغيير مسار الطيران.

مقالات ذات صله