تاريخ نظام الولايات العثماني لسنة ١٨٦٤ حيث “بغداد” الولاية وسواها محافظات تابعة لها

بغداد ـ طارق حرب

في سلسة تراث بغداد كانت لنا كلمات عن بغداد الولاية التي تتبعها اجزاء العراق الاخرى كسناجق محافظات ترتبط بولاية بغداد وليس ولايات تابعة للدولة العثمانية بما في ذلك سنجق الموصل وسنجق البصرة التي ترتبط في بعض الاحيان بالدولة العثمانية شأن مدن كثيرة في الدولة العثمانية اذ أعادت الدولة العثمانية ترتيب الوحدات الادارية التي كانت تتقسم اليها رقعتها سنة ١٨٦٤ بصدور نظام الولايات الجديد اذ شكلت الدولة العثمانية وحدات ادارية اطلق عليها النظام ولايات بدلا من مصطلح الأيالات السابق وهكذا تم تسمية العراق ولاية بغداد بعد تقسيم الدولة العثمانية الى ٢٧ ولاية وقد كانت الاسباب الموجبة وراء صدور النظام هي اصلاح وتنظيم الادارة الحكومية واحكام سيطرة الدولة وهكذا كان العراق هو ولاية بغداد ترتبط بها السناجق المحافظات التالية:-
١- سنجق السليمانيه ٢- سنجق شهرزور ٣- سنجق الموصل ٤- سنجق البصرة ٥- سنجق العمارة ٦-سنجق كربلاء ٧- سنجق الديوانية ٨- سنجق الدليم اي الانبار ٩- سنجق المنتفق اي الناصرية ١٠- سنجق المركز اي سنجق بغداد واذا كان نظام الولايات قد طبق لاول مرة في ولايات البلقان وبشكل خاص احدى الولايات التي كان واليها مدحت باشا وشهد تطبيقه نجاحا فانه لم يطبق في اليمن وطبق في بغداد بعد تعيين مدحت باشا واليا عليها سنة ١٨٦٩ وتم تقسيم الاقضية والنواحي العراقية على هذه السناجق العشرة وقد كان سنجق اي محافظة بغداد التي ترتبط بولاية بغداد يتبعها عدد من الاقضية منها قضاء خراسان اي بعقوبة وقضاء خانقين وقضاء مندلي وقضاء الكوت وقضاء العزيزية وقضاء الكاظمية وقضاء سامراء ومن النواحي التي تتبع الاقضية المذكورة اي تتبع سنجق بغداد نواحي شهربان اي المقدادية والخالص وقزل رباط اي السعدية وتكريت والدجيل واذا كانت الموصل والبصرة من سناجق ولاية بغداد ولكن البصرة انفصلت واصبحت ولاية تابعة للدولة العثمانية سنة ١٨٧٥ولكن تمت اعادتها كسنجق تابع لولاية بغداد سنة ١٨٨٠ حتى سنة ١٨٨٤ حيث اعيدت كولاية ترتبط بأستنبول مباشرة حتى دخول الانگليز لها سنة ١٩١٤ اما الموصل بقت تابعة لبغداد حتى سنة ١٨٧٩حيث ارتبطت بالباب العالي في استنبول ويلاحظ انه حتى بعد التغييرات التي تم اجراؤها على الوحدات الادارية فان بعض السناجق تحولت الى اقضية تابعة لولاية بغداد كسناجق الحلة والديوانية وكربلاء والدليم التي اصبحت اقضية تابعة لبغداد لا بل ان نجاح حملة مدحت باشا التي اقامها في ما يسمى اليوم بالمملكة العربية السعودية ويسمى سابقا الاحساء ونجد وتمكنه من اخضاع هذه المناطق لسيطرة الدولة العثمانية فانه قام بتأسيس ادارة حكومية هنالك سنة ١٨٧١ وتكوين سنجق جديد ضم اربعة اقضية سعودية هي قطر قبل ان يكون الدولة الحالية وقضاء المبرز وقضاء القطيف وقضاء الهفوف وحتى نهاية الدولة العثمانية ودخول الانگليز الى بغداد سنة ١٩١٧ كانت ولاية بغداد تتألف من ثلاثة سناجق هي بغداد وكربلاء والديوانية وسنجق بغداد يتألف من ١٢ قضاء هي اقضية مركز السنجق والكاظمية وسامراء وخراسان وخانقين ومندلي وبدرة وكوت الامارة والعزيزية والجزيرة والدليم وعنه وسنجق كربلاء ويتألف من قضاء المركز وقضاء الهندية وقضاء النجف وقضاء الرزازة وسنجق الديوانية ويتألف من مركز السنجق وقضاء الحلة وقضاء الشامية وقضاء السماوة .

مقالات ذات صله