بيونسية بدور “نالا” في ديزني

استقرت شركة ديزني بشكل نهائي على اختيار المغنية الأمريكية بيونسيه المعروفة باسم “كوين ” لتأدية دور “لانا” والدة الأسد “سيمبا” في النسخة الجديدة من الفيلم الشهير “الأسد الملك” الصادر عام 1994.

وقررت الشركة إعادة إنتاج الفيلم بواسطة التصوير الحي، والاستعانة بالمغنية بيونسية لأداء دور لانا، وذلك بعد سلسلة من المفاوضات منذ شهر فبراير الماضي بين ديزني و بيونسيه، التي لم تكن تتمكن من حسم قرارها بسبب مرورها بفترة الحمل.

وستشارك بيونسيه إلى جانب الممثل الأمريكي دونالد جلوفر، الذي يجسد دور الأسد سيمبا، والممثل الأمريكي جيمس إيرل جونز في دور موفاسا والد سيمبا، ويتولى كتابة السيناريو للنسخة الحية إيرين ميشي و جيف ناثانسون.

وتعتبر هذه هي التجربة الثانية لبيونسيه في أفلام الرسوم المتحركة، بعد دورها في فيلم “ايبيك” عام 2013.

يشار إلى أن فيلم “ليون كينج” من أنجح أفلام شركة ديزني، ووصلت مبيعات الموسيقي التصويرية والأغاني الخاصة به إلى 14 مليون نسخة حول العالم، كما حقق الفيلم نحو 968 مليون دولار حول العالم، وتحولت القصة الى مسرحية في برودواي في العام 1997 فازت بست جوائز توني للاعمال المسرحية، وشاهد نسخها بثماني لغات أكثر من 85 مليون شخص.

وتدور أحداث القصة حول الأسد سمبا ولي العهد المنتظر، وخطط عمه لابعاده عن العرش محاولاً نفيه عقب وفاة والده الملك، بعدها يتعرف سمبا على تيمون وبومبا اللذين يحاولان مساعدته في استعاد عرشه، والتغلب على عمه الشرس واتباعه من الذئاب.

الفيلم من اخراج جان فافريو، الذي سيقوم باخراج النسخة الحية من الفيلم، بعد نجاح فيلمه الرائع The Jungle Book، الذي صدرت نسخته العام الماضي، ويقول فافريو: “أنها قصة لجميع الذين ترعرعوا مع الفيلم الاصلي” موضحاً انه “يريد احياءه من خلال استخدام تقنيات جديدة”.

ويبدو أن شركة ديزني لن تتوقف عن سلسلة إعادة إنتاج عدد كبير من أفلامها الناجحة من خلال التصوير الحي وكان آخرها كلاسيكية “الجميلة والوحش”، الذي طرح مؤخراً في دور العرض السينمائية حول العالم.

 

 

مقالات ذات صله