بيرنلي يرفع شعار إحراج كبار البريمير ليغ في الموسم الجديد

كانت أولوية بيرنلي هذا الموسم تتمثل في تحسين سجله خارج أرضه بعدما حصد سبع نقاط فقط من أصل 57 نقطة متاحة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في الموسم الماضي.

لكن حتى المدرب شين ديتش نفسه لم يتوقع مثل هذا التألق في أول ثلاث مباريات للفريق خارج أرضه في الموسم الجديد، بالفوز على تشيلسي حامل اللقب والتعادل مع العملاقين توتنهام هوتسبير وليفربول.

ووصل الأمر إلى أنه كان بوسع الفريق الزائر خطف انتصاره الأول في أنفيلد منذ 1974 إذا استغل المدافع بن ميي فرصة من آخر كرتين بضربتي رأس بعد ركلتين ركنيتين قرب النهاية.

وقال ديتش إنه يشعر بالرضا بالحصول على نقطة واحدة أمام الفريق صاحب الأرض الذي أطلق 35 تسديدة نحو المرمى.

وأضاف: “كنا ندرك صعوبة القدوم إلى مثل هذه الملاعب ونحن نأمل في مواصلة ذلك. فرق قليلة جدا ستأتي إلى هنا وتسيطر على اللقاء وكنا ندرك ضرورة أن نقوم بالأساسيات. أكرر أيضا أن الفريق يكون في حاجة لبعض الحظ”.

وتابع: “نحن لا نزال نتعلم بعض الشيء ويتضمن ذلك أنا أيضا لكني أشعر برضا كبير”.

وأشاد ديتش بشجاعة لاعبيه في عدم شعورهم بالرهبة من اللعب في ملعب مثل أنفيلد.

وجاء التعادل المفاجئ لبيرنلي رغم أنه اضطر إلى إشراك الحارس نيك بوبي في التشكيلة الأساسية بعد إصابة الحارس الأساسي توم هيتون بخلع في الكتف وغيابه المنتظر لعدة أشهر.

وعلى الرغم من أن ليفربول صنع 35 فرصة للتسجيل في مرمى بيرنلي، إلا أنه لم ينجح إلا في إحراز هدف وحيد فقط، عن طريق الجناح المصري المتألق محمد صلاح.

وعلق يورجن كلوب على فشل فريقه بالفوز على بيرنلي، في تصريحات نقلتها صحيفة “إكسبريس”: “أنا غاضب من النتيجة، لكن الأداء يسعدني”.

وأضاف “هذا خطأنا، سيطرنا على المباراة، ولعبنا بشكل جيد للغاية، لقد خلقنا العديد من الفرص، ولكننا في النهاية لم نسجل إلا هدفًا واحدًا”.

واختتم “عندما يكون لديك تسديدات على المرمى، فالأمر لا يعتمد على دفاعهم، وحارسهم أنقذ فرص قليلة، وأنا متأكد أنه كانت لنا ضربة جزاء واضحة”.

وارتفع رصيد ليفربول وبيرنلي إلى 8 نقاط لكل فريق في المركزين السابع والثامن على الترتيب.

مقالات ذات صله