بعد خراب الموصل.. المحافظات الجنوبية “محتارة” بحماية الآثار من مهربي العشائر!

ذي قار – خاص
يدرس مجلس محافظة ذي قار إجراء اتفاقات أمنية لتشكيل قوة مشتركة لحماية الاثار من التهريب الى الدول المجاورة ،في مسعى منه لطمأنة المنظمات الدولية بجدية العراق في المحافظة والتأمين عبر التنسيق الأمني على تراثه .

وأكد حميد الغزي رئيس مجلس محافظة ذي قار لـ(جورنال) ان القوة الامنية ستشترك فيها عناصر أمنية مختلفة الصنوف وستعمل من أجل حماية التراث الثقافي من السرقة المنظمة بالعمل لعقد اتفاقيات أمنية بين مجالس المحافظات التي تشترك معنا بحدود ادارية مشتركة، وأشار الغزي الى ان هذه الاتفاقيات ستعمل على الحد من توسع العصابات المرتبطة بأجندات خارجية، وهدفها تحقيق أرباح مالية كبيرة من سرقة التحف الآثارية والثقافية، والتوجيه بتعقب ما يسرق من تراث ثمين الى الخارج.

وزاد ان “هناك الكثير من المواقع الآثارية المنتشرة في الناصرية والسماوة وواسط، ومنها آور وبيت النبي ابراهيم الخليل والوركاء، وهي اثار تحتوي على ممتلكات تأريخية ثمينة، وستعمل الاتفاقية الامنية على رصد اي عمل مشبوه هدفه سرقة الاثار والعبث بتأريخ العراق، كما ستسهم في أن تمثل عملاً وقائياً لأي طارىء يحدث لضمان منع اي اتجار غير مشروع بالقطع الأثرية.”

مقالات ذات صله