بعد تكرار عمليات هروبهم.. قوة خاصة تطارد المسؤولين الفاسدين تتوزع في المطارات والمنافذ الحدودية

هيفاء القره غولي
تعتزم وزارة الداخلية تشكيل قوة خاصة للعمل على تفعيل مذكرات القبض بشأن المدانين بملفات فساد، ومنعهم من الهرب خارج البلاد.يأتي ذلك بعد تقارير كشفت عن عصابات ومافيات خاصة في العراق، تعمل على تهريب كل من تثار الشكوك حوله أو تثبت إدانته بملفات فساد، إلى خارج البلاد. الخبير القانوني علي التميمي ،

قال في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان” تشكيل قوات خاصة سواء في وزارة الداخلية او الاجهزة الامنية الاخرى مهم جدا في هذه المرحلة بسبب هروب عدد كبير من المطلوبين والمجرمين والبطء في اتخاذ الاجراءات “.

واضاف “المتهمون يوجدون في محافظات قد يكون تنفيذ امر القبض من قبل الشرطة فيها ضعيفاً”، مشيراً الى ان” الجرائم المرتبكة باموال هائلة جدا لهذا هي تحتاج الى مثل هكذا اجراء”. بدوره بيّن الخبير الامني عبد الكريم خلف ، ان” القوة الوطنية التي سشكل بمستوى فوج سيبلغ عددها اكثر من 500 منتسب واقل من 750 “،مضيفا” ان” القوة ستكون تحت تصرف هيئة النزاهة ولكن ارتباطها وكل ادواتها وتدربيها وادراتها وتمويلها من قبل وزارة الداخلية “.

وقال الخبير عبد الكريم خلف في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان” القوة متخصصة بتنفيذ اوامر القبض الخاصة بهيئة النزاهة وباوامر قضائية تصدر من القضاء العراقي والقضاة العراقيين المسؤولين عن ادارة ملفات التحقيق الخاصة بالنزاهة ” مشيرا الى ان ” ارتباطهم سيكون مباشرة بوزارة الداخلية وهناك هيئة عليا للفساد يرأسها رئيس الوزراء حيدر العبادي تدعم عمل هيئة النزاهة وتسهل أمر معظم اوامر القبض”.

مقالات ذات صله