بعد الدفن مباشرة … “هاتف الميت” بين الحرق والفرمتة والخوف من نبش الماضي رغم الموت

بغداد_ فاطمة عدنان

لعلها فكرة لم تطرأ على افكارنا من قبل و في الآونة الأخيرة انتشرت على الفيس بوك مقاطع فيديو للترفيه تتضمن توصيات بعض الأصدقاء بحرق هاتفته في حال تعرض لحادث ما , ولكن المثير في الامر ان الفيديوهات بدءت تأخذ بجدية من بعض الشباب الذي أوصى صديقه بتلف كافة بياناته على الهاتف خوفا من محتوياته خاصة وان في محيط بعض الأسر قد يُفتش من قبل الأهل، والبعض قد يذهب به إلى خبير إلكترونيات لفك الرمز والتقليب في محتويات الجهاز، متناسين احترام الخصوصية، وحرمة المفقود.

وقال “هادي جبار”: وقفت على أكثر من واقعة سواء حوادث أو وفاة أحد الأقارب، مضيفاً أنه مع احترام الميت وأغراضه وعدم العبث فيها، وحتى نكون منصفين يجب أن يضع كل شخص نفسه مكان الميت، وهل يسمح بتفتيش أغراضه؟، هل كان سيرضى بأن يفعل أحد هذا العمل في حقه؟، طبعاً الإجابة لا، مُشدداً على أهمية أن يجعل الفرد نفسه الرقيب، حتى لا تنتهك حرمات الناس فقط لأنهم فارقوا الحياة.

وأوضح “عماد حسين” أنه مع استخدام جوّال الميت في تبليغ كل الأرقام المخزنة بوفاة صاحب الرقم، ثم إعطاء الرقم لأحد أبنائه أو أقاربه إذا كانت لهم مطالبات، أو يلغى الرقم و “يُفرمت” الهاتف بما حوى من خير وشر، مضيفاً أن الموقف قد يكون صعباً على أهل الميت فيجمعون أغراضه لما بعد العزاء وبعدها يفتشون بأغراضه بحسن نية، لكنهم قد يصدمون ببعض الأمور التي قد تسيء لهم أو لميتهم، لذلك الأفضل التخلص من أغراض الميت، خاصةً الجوال بعد الدفن مباشرة.

وأكد “رائد لطيف” على أن الاهتمام بأغراض الميت ومنها “الهاتف” أمر في غاية الأهمية، ويجب أن يتولى هذا الموضوع رجل وليس امرأة، بحكم أن علاقة النساء مع أغراض الميت حميمة، وقد يقودها الفضول إلى بحث في الخصوصيات، بحيث ينقلب الترحم عليه إلى السب والشتم وكذلك إيذائه، وفي أحيان أخرى قد تجدد عليهم الحزن كلما رأوا صوره ورسائله، أو مقاطع فيديو له، ناصحاً أن يكون التصرف حكيماً بإخفاء الهاتف ومن ثم بيعه أو التصرف به بعيداً عن التفتيش بمحتوياته، إضافةً إلى الاحتفاظ بالرقم لاستعادة الأرقام و”الإيميلات”، وكذلك الكفالات أو حتى التحويلات والحقوق.

كما يشير “محمد قاسم” -مستشار أسري الى أن -: الاحتفاظ بجوال الميت للحاجة فقط، وبعض الضروريات كدين عليه أو له مبالغ لدى أشخاص آخرين، مضيفاً أن المسؤول عنه هو زوجته أو وكيل الورثة، حيث يحفظ حتى تنتهي الحاجة منه نهائياً، ثم يفصل بعد ذلك من الخدمة أو ينتقل إلى زوجته أو أحد أبنائه الذي يريد أن يحتفظ برقم المتوفى، مؤكداً على أن الرقم هو المهم، أما الجهاز فالأفضل مسح المقاطع والرسائل السلبية، أما الأشياء الخاصة كـ”الايميل” فيلغى من الخدمة أولاً، ثم يحذف من الجهاز، متسائلاً: لماذا هذا النظرة التشاؤمية ونحن نتكلم عن وجود مقاطع سلبية؟، مشيراً إلى أن الأصل أننا سنجد أشياء مفيدة وربما خيرية، ويكون خيرها جارياً حتى بعد وفاته، كاستقطاع شهري لجمعية معينة.

ولفت “عمار كاظم” الى ان : لكل إنسان منّا أجل، لا يعلم أين ينتهي، فبعضهم تتوفاه المنية في حادث مروري، أو في موقع العمل، أو بين أسرته، لتبقى أغراضه الشخصية في متناول الجميع، وعلى اعتبار أن الهاتف الجوّال أقرب غرض شخصي للمتوفى، فليس من حق أحد تفتيشه لأجل معرفة ما كان يخبئ فيه، سواء من معلومات أو صور أو رسائل، فهو يُعد -بعد وفاة صاحبه- من حرمة الميت التي لا يحق العبث بها.

وتابع” ما نشاهده اليوم أن أول ما يعبث فيه بعد وفاة الشخص هو هاتفه الجوّال، ففي الحوادث قد يُنهب، وفي محيط الأسرة قد يُفتش من قبل الأهل، والبعض قد يذهب به إلى خبير إلكترونيات لفك الرمز والتقليب في محتويات الجهاز، متناسين احترام الخصوصية، وحرمة المفقود”.

 

فيما تضيف “ندى علي”: يمثل “هاتف الميت” منطقة حسّاسة في حياة البعض منّا، فكل إنسان له حق أن يكون له أسرار خاصة، وأن يحمي تلك الأسرار والخصوصيات، لكن تختلف النيّات والمقاصد من وراء الاحتفاظ بالرقم أو الجهاز الخاصين بالمتوفي.

ويبقى من المهم أن يُحتفظ بهاتف جوال الميت للحاجة فقط، كرسائل بعض البنوك، أو بعض الضروريات كدين عليه أو له مبالغ لدى أشخاص آخرين، كذلك من المهم أن يكون المسؤول عن الهاتف زوجته أو وكيل الورثة حتى تنتهي الحاجة منه نهائياً، وفيما يتعلق بالجهاز فالأفضل مسح المقاطع والرسائل السلبية، أما الأشياء الخاصة ك”الايميل” فيلغى من الخدمة أولاً، ثم يحذف من الجهاز.

و يبقى جهاز الميت ذا قيمة عالية عند البعض، إذ اعتبرته السيدة سميحة أم محمد جزءاً من ابنها المتوفى، قائلة: “عندما توفي ابني طلبت من الجميع عدم المساس بهاتفه، وأن يصلني كما تركه ابني بعد آخر محادثة صدرت منه”.

وظلت أم محمد محتفظة به طوال الثماني سنوات، كشيء ثمين لا يقدر بمال، كونه الصاحب الأقرب في حياة ابنها.

في حين ظلت “أمل ناظم”محتفظة بهاتف والدها الجوال بعد وفاته كذكرى مهمة تسترجع فيه لحظات حياته وتشعر بقربه منها في غيابه، مضيفة: “كنت أراقب هاتف والدي وأرى المكالمات الواردة ممن لم يبلَّغ بوفاته، وأرى من لم يقم بإزالة تحديد اسم والدي من قائمة الرسائل لديه في إرسال الرسائل إليه في المناسبات حتى توقفت الخدمة عن الجوال ليصبح ضمن قائمة أغلى ممتلكاتي الخاصة”.

في حين أوضح “سعد كريم” أن البعض يُخفي أموراً تحوي أخطاءً قد تجلب عاراً أو مذمة أمام الخلق إن أطلعوا عليها، وهو ما يجعلهم يخفون خصوصيتهم إمّا في جهاز حاسوب محمول، أو جهاز الموبايل، أو ذاكرة وما إلى ذلك مما تحفظ فيه المستندات والمواد المرئية أو المسموعة، وهذا يعني أن تلك من أهم الخصوصيات لدى الإنسان التي لا يرغب أن يطلع عليها أحد في حياته وبعد موته بكل تأكيد، مضيفاً أنه قد يرد على البعض سؤال هام، ألا وهو إن كان للميت سر من الأسرار في شيء يملكه إلى الورثة بعد موت صاحبه، فما العمل في هذه الحال؟، هل يُستغنى عن الإرث لحفظ الخصوصية؟، أم هل تنتهك خصوصية ذلك الإنسان وتكشف أسراره أمام الناس؟، والقول في ذلك أن الميت إن خلف إرثاً فيه أمور خاصة به فإنه والحال هذه يختار الورثة من بينهم شخصاً واحداً أميناً كي يطلع على ما يخص الميت، فقد تحتوي أجهزته على وصية له، أو أرقام حسابات، أو حقوق للخلق وغير ذلك، وهنا يؤخذ وينجز ما فيه مصلحة للميت، وإن عرض خطأ من أخطاء الميت ارتكبه في حال حياته فإنه يُخفى ويُستر ويكتم من قبل الشخص الثقة الذي عينته الأسرة.

 

 

 

مقالات ذات صله