بسبب مخاوف أمنية..ألمانيا تخضح طالبي اللجوء لفحص فردي بدءاً من 2016

الجورنال-متابعة

ذكرت بعض الصحف الألمانية في عددها الصادر، اليوم الخميس، أنه “سوف يتعين على طالبي اللجوء في ألمانيا الخضوع مجدداً لفحص فردي تفصيلي، مصحوب بجلسة إستماع شخصية، إعتباراً من الأول من يناير (كانون الثاني) 2016.

وأعلن المكتب الإتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين عزمه القيام بهذا الإجراء، إلا أنه لم يذكر موعداً محدداً لذلك”.

وكان المكتب الإتحادي بدأ العام الماضي في العمل على طلبات اللجوء الخاصة بالأشخاص المنحدرين من سوريا والعراق، وفقاً لحالة الملفات التي يتقدم بها طالب اللجوء ومن دون إستماع، وذلك بسبب إرتفاع أعداد اللاجئين وفي المقابل ازدادت المخاوف الأمنية.

ووفقاً لتقييم خبراء من المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين، سوف يسفر الفحص الفردي لكل طالب لجوء عن إبطاء واضح للعمل على طلبات اللجوء.

ويشمل الفحص الذي يخضع له طالب اللجوء كل من الموطن والتدريب الذي تلقاه وطريق اللجوء الذي خاضه حتى يصل إلى ألمانيا، بحيث يتم الفحص بدقة ومعقولية.

مقالات ذات صله