بسبب خلاف الزوجات … مآسٍ عائلية تنتهي بفقدان الترابط الاسري

 

بغداد_ فاطمة عدنان

بعد ان كانوا اخوة لا يفرقهم شيء أصبحوا الان وكأنهم اغراب لا أحد يتحدث مع الاخر بسبب خلاف وقع بين زوجتيهما , ها هو حال اغلب البيوت العراقية اليوم اخ يخاصم أخيه حتى تصل بينهم الى الضرب والاعتداء.

تبدأ “جميلة احمد” سرد تجربة الأسرة مع زوجة شقيقها الذي كان يتميز بحبه الشديد لأشقائه وأسرته وتفانيه في التعامل معهم، بل والقيام على مصالحهم، حيث دخلت تلك الزوجة حياتهم لتغير الكثير من أمن الأسرة واستقرارها، فمنذ الأسبوع الأول لوجودها في البيت بدأت تثير نقاط الخلاف حتى ولو كانت صغيرة، فكل ما هو معتاد عليه في البيت ويشكل جزءاً من حياة الأسرة تحاول أن تتدخل به لتغييره، وحينما لاحظت ارتباط شقيقها بأسرته بدأت بمحاولة منعه من زيارتهم بشكل دائم بحجة الانشغال في أمورهم الخاصة، وحينما رفض شقيقها ذلك لارتباطه الشديد بأشقائه أضربت هي عن الزيارة كنوع من أساليب الضغط، ثم بدأت باستخدام أسلوب الشكوى الدائمة من الأخوات وزوجات الإخوان حتى تسببت في الكثير من الخلافات والمشاكل، نجحت من خلالها في إبعاد شقيقها عن محيط أسرته لفترة طويلة، لكنه عاد محاولاً ترميم العلاقة الأسرية من جديد.

ويتفق معها “خالد عواد” في حديثها، حيث يسرد حكاية زوجته التي تزوجها منذ أكثر من سبع سنوات، وقد كان يحبها ويرغب في تحقيق جميع طلباتها، لكنه كان يشعر بغيرتها الشديدة من “علاقته” بأسرته التي كانت مميزة، فبدأت بعد أسبوع تبدي تذمرها من زياراته الدائمة واليومية لأهله، بل وتمتنع عن الحضور معه في المناسبات الهامة، وربما قامت بترتيب زيارة لمنزل أسرتها في ذات اليوم الذي خصصه لزيارة أسرته، مضيفاً أنه حينما لم تجد سبيلاً لإبعاده عن أسرته أخذت تتواصل مع شقيقاته بشكل ودي وحميم، حتى إنه اعتقد بأنها بدأت تعيد حساباتها وتراجع نفسها في طريقة تعاملها، لكن ذلك التقرب كان بمثابة الفتيل الذي أشعل الحريق، فنشبت خلافات كبيرة في الأسرة بسبب الأحاديث التي كانت تدار عن أفراد الأسرة، والتي كان أبطالها “جلسات النساء”، حتى وصلت المشكلة إلى أشقائه الأكبر عمراً منه، وأخذوا يطلبون منه أن يمنع شر زوجته عن زوجاتهم وشقيقاتهم، مشيراً إلى أنه حينما طلب من زوجته أن تقلل من الاحتكاك بهم تفادياً للخلافات، تفاجأ بذهاب زوجته إلى إحدى شقيقاته والتطاول عليها بالضرب، حتى نشب في الأسرة خلاف كبير أدى إلى انقطاعه عن بيت العائلة لأسابيع طويلة، عانى من خلالها من جفاء أشقائه وعدم تواصلهم معه كما في السابق، فشعر بأنه لابد أن يضع حداً لسلوكيات زوجته الغير متزنة، مؤكداً على أنه تحدث معها بصراحة إما احترام أسرته أو العودة إلى بيت أسرتها.

ويتناول الدكتور “حسن عطية” أستاذ في الخدمة الاجتماعية ، العوامل التي تدفع الزوجة إلى القيام بأساليب ترغب من خلالها في إبعاد زوجها عن أسرته، والتي من أهمها شعور الزوجة باهتمام زوجها بمصالح أسرته والتي قد تتنافى مع مصالحها الشخصية، كذلك وجود الغيرة الشديدة التي تتمثل في الغيرة المرضية، والتي تدفعها إلى الرغبة في أخذ القرار عنه فيما يخص أسرته، وأخذ منه ما تستطيع من اهتمام، موضحاً أن ذلك النوع من الزوجات يتضح بشكل كبير حينما يكون الزوج قريباً جداً من والدته وشقيقاته، فتحاول الزوجة أن تبعده عن محيطهم، مبيناً أن الزوج سيشعر بأنه واقع في حرب طرفها الأول زوجته التي تسعى إلى قطع صلة الرحم، والطرف الثاني أسرته، فتحدث المشاكل الكبيرة في الأسرة بسبب تلك الحرب، خاصةً في ظل الظروف الاجتماعية الحالية التي أصبحت الروابط الاجتماعية فيها ضعيفة، لافتاً إلى أنه لا يستبعد أن يكون لأسرة الزوج أيضاً دور في إبعاد الزوج عن زوجته، بمحاولتهم الدائمة لإشغال ابنهم بكثرة الطلبات ونقل الأمور السيئة عنها واحتقارها حينما تكون برفقتهم، والحديث معها بشكل غير لائق، وربما ذلك ما يدفع الزوجة للمحاولة الدائمة بربط زوجها بأسرتها أكثر، فتحب تناول الوجبات الأساسية بشكل دائم معهم، وحينما تسافر تحب أن يلحق أسرتها بها في ذلك السفر، فيشعر الزوج بأنه محاصر وربما تحول إلى “خادم” لجميع طلبات أسرة زوجته!.

 

 

 

ويحلل الدكتو”عباس محمود” استشاري الطب النفسي الأسباب النفسية التي تدفع الزوجة لأن يكون لديها الرغبة الدائمة في إبعاد زوجها عن محيط أسرته وإحداث الفرقة بينهم، بأسباب تعود أولاً إلى الطبيعة التي جبلت عليها الأنثى، حيث تتصف بشدة الغيرة بخلاف الذكر الذي قد تقل لديه، حتى على مستوى الممتلكات الخاصة فالفتاة لديها حب التملك بشكل كبير في تكوينها أكثر، والدليل على ذلك أن الأطفال من الإناث لا يتنازلون عن أشيائهم ولعبهم الخاصة لأي طفل، في حين قد يقبل الطفل من الذكور أن يقاسمه أحد لعبته، موضحاً أن السبب الثاني يكمن في رغبة الإناث بالحصول على الأمان بشكل دائم، وهو شعور موجود لدى الذكر والأنثى، لكنه أكبر لدى النساء، فالارتباط العاطفي من قبل الفتاة الصغيرة تجاه والدها أكبر من شقيقها الذكر، بسبب شعورها بأن والدها محط الأمان لديها فتحب أن تستحوذ على جميع الأمان والحب والدلال منه، فإذا كبرت وتزوجت فإن ذلك الولاء والحب يتحول إلى زوجها أكثر، لذلك فغالباً ما ترتبط الزوجة عاطفياً بزوجها أكثر من ارتباط الزوج بزوجته، مشيراً إلى أنه مع مرور الوقت وحينما تتحول تلك الزوجة إلى أم فإن ارتباطها يكون بأولادها أكبر من ارتباطها بزوجها، وذلك يتماشى مع السمة المميزة في شخصية المرأة وهو عدم الشعور بالأمان الدائم، محملاً المجتمع المسؤولية في تضخيم ذلك الشعور من قبل المرأة لزوجها، فالفتاة تتربى منذ طفولتها على أن أهم شيء في حياتها الزواج، والأسرة تنتظر اليوم الذي تتزوج فيها ابنتهم، حتى أصبحت هناك تهيئة نفسية منذ الطفولة والمراهقة، لتكبر على أهمية الزواج وبأنه المحطة الأخيرة في حياتها، فينشأ لديها حب امتلاك الزوج، ثم يأتي المجتمع لينتقد ويلوم الزوجة على قتالها لامتلاك زوجها، والتي جاءت من خلفيتها النفسية التي تربت عليها!.

 

وأكد أن المرأة حينما تحب فإنها تحب بحواسها جميعاً، بخلاف الرجل الذي يحب ببعضه، لتأتي رغبتها الدائمة في امتلاكه، وربما تتفاوت درجة الاستقلالية من زوجة إلى أخرى، فهناك من الزوجات من تقبل رفقة زوجها لأسرته ولكن أن يكون ذلك بشكل معتدل، في حين يرفض البعض منهن أن يبدي الاهتمام بأسرته فتصر على إبعاده عنهم، وفي المقابل يوجد نموذج من الزوجات من لا تبالي، فتقبل ببقاء زوجها مع أسرته بشكل دائم، حتى وإن ابتعد عنها فيصبح الزوج كما لو لم يتزوج، موضحاً أن حب التملك لدى الزوجة والهدف الرباني منه هو أن تحمي منزلها، إلا أنه إذا زاد عن حدوده الطبيعية واستسلم الزوج لرغبات زوجته، فإنه سيبقى على ذلك وقد تنتج الخلافات الكبيرة، أما إذا حاول التحاور معها فإنه قد ينجح في إعادة التوازن لها، وإذا لم تستجب فمهما تحمل الزوج فإن تلك الضغوطات ستؤدي إلى الطلاق، وربما رمى ذلك إلى دخول الزوجة إلى مرحلة الاضطرابات النفسية والذي يطلق عليه “اضطراب الشخصية الشكاكة” وهي الشخصية التي لا تثق بالآخرين، ودائماً ترى الجانب السلبي من الأمور، فتحب السيطرة على الزوج وتملكه، وهنا تبدأ معاناته، لأن هذا المرض من الصعب التعايش معه، لذلك فالزوجة التي تعاني منه لن تستطيع النجاح في حياتها الزوجية مهما تزوجت.

 

 

مقالات ذات صله