بسبب السبهان.. كربلاء تحسم موقفها برفض القنصلية السعودية في النجف وتصفها ب”الثعبان الأملس”!!

كربلاء- آلاء الشمري
عبرت الاوساط السياسية والدينية والاكاديمية في كربلاء عن رفضها افتتاح القنصلية السعودية في محافظة النجف الاشرف .

وقال نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء علي المالكي لـ«الجورنال نيوز» ان ” افتتاح قنصلية سعودية في النجف مشروع غير مرحب به فبعد ان تمت المطالبة من قبل مجلس محافظة كربلاء بغلق السفارة السعودية في بغداد فهل من المعقول افتتاح قنصلية سعودية في محافظة مثل النجف ذات الثقل الديني “.

وبين المالكي ان ” هذه القنصلية تعدّ دوائر استخبارية للسعودية وبقية الدول التي لها مواقف عدائية مع العراق واليوم تحاول ان تظهر بمظهر الثعبان الاملس “من جانبه اكد رجل الدين الشيخ علي الخزاعي لـ«الجورنال نيوز» ان “هناك حاضنة كبيرة لداعش في بعض المحافظات ومنها النجف لايجاد بؤرة من شأنها ان تولد توائم داعشية من جديد “مشيرا الى ان “القنصلية السعودية في النجف بمثابة غدة سرطانية وهذه الغدة سوف تنتشر انتشاراً ارهابياً على مستوى التفجير والتفخيخ بشكل مضاعف “داعيا العقلاء ومن يريدون المحافظة على مكتسبات المقاومة الى التصدي لهذا المشروع .

في حين شدد الاكاديمي سالم العبادي لـ«الجورنال نيوز» على ان ” افتتاح القنصلية السعودية يعد خطوة مشبوهة تقف وراءها اجندات خارجية لما تمثله النجف الاشرف من قدسية وهي عاصمة المذهب الامامي ومركزية الحوزة العلمية في العالم “

واوضح ان “هذه الخطوة تأتي بعد ان فشلت الاجندات السعودية والخليجية في محاولة تقسيم العراق واغراقه في وحل داعش الذي اسقطته فتوى المرجعية الدينية التي لها تأثير كبير في المجتمع العراقي.”

من جانبه، تحدث المراقب للشان السياسي هاشم المطيري لـ«الجورنال نيوز» عن ان ” تجربة افتتاح السفارة السعودية في العراق كانت فاشلة فتصريحات السفير السبهان كانت مثيرة للشعب العراقي بعد ان نال من بعض الطوائف ما اثار سخط الرأي العام “مبينا ان ” على الحكومة السعودية ان تغير سياستها مع العراق وترسل من يمثلها التمثيل الودي في بغداد، وبعد ذلك تفكر بافتتاح قنصلية في النجف “مشيرا الى ان ” هناك قيوداً كبيرة للسفر الى السعودية ولا اتصور ان افتتاح القنصلية سيرفع هذه القيود “مطالبا وزارة الخارجية العراقية بأن “تضع الشروط ولا تقع بالخطأ نفسه كما حدث مع السفير السعودي “مشددا “على الحكومة العراقية ان لا تقبل اي طلب من السعودية الا بعد دراسته وتشخيص غاياته وهل ينفع الشعب العراقي ام لا “مبينا ان ” افتتاح القنصلية السعودية ليس فيه مصلحة لابناء النجف لانها عاصمة التشيع في العالم لذلك يمكن ان تفتتح القنصلية في محافظات اخرى، لماذا النجف بالتحديد ؟ فهي خطوة سياسية غير ناجحة وعلى الجانب العراقي الانتباه لها “وكانت الحكومة العراقية تسلمت طلبا من السعودية بفتح قنصلية في مدينة النجف الاشرف ما اثار جدلا واسعا داخل المجتمع العراقي .

مقالات ذات صله