بحثا عن الثأر..ايزيديات يقاتلن مع الحشد الشعبي

بغداد – الجورنال نيوز

فتحت هيئة الحشد الشعبي الباب امام المقاتلات الإيزيديات، واللواتي حملن السلاح ثأراً لشقيقاتهن وقريباتهن اللواتي وقعن سبايا، بيد تنظيم داعش، للانتساب الى صفوف الحشد الشعبي ، وكذلك الحال لكل أبناء المكونات والأقليات الذين سجلوا بطولات تاريخية في القضاء على الإرهاب ودحره من الأراضي العراقية.

وأوضحت لجنتا الأمن والدفاع والقانون في مجلس النواب ، تفاصيل مهمة عن قانون هيأة الحشد الشعبي الذي أقره البرلمان حديثاً، تثمينا لبطولات أبناء الشعب الذين تطوعوا لحماية مدنهم واستعادتها بالقضاء على تنظيم داعش.

وأكد مقرر لجنة الأمن والدفاع في برلمان العراق، النائب عن التحالف الكردستاني، شاخوان عبد الله، في تصريح صحفي، انه حسب قانون هيئة الحشد، تنضوي فيه كل الفصائل المقاتلة ضد تنظيم داعش الإرهابي، وليس فقط الحشد الذي تشكل وفق فتوى المرجعية الدينية.

وأوضح عبد الله أن أبناء عشائر المحافظات التي وقعت بيد تنظيم داعش، في إشارة منه إلى مدن الأنبار ونينوى، وصلاح الدين الذين تطوعوا ضمن الحشد العشائري لمحاربة التنظيم الإرهابي، ينخرطون في هيأة الحشد الشعبي وأدرج ذلك في ديباجة القانون.انتهى

مقالات ذات صله