باسم قاسم: إدارة القوة الجوية صدمتني وأفسدت فرحتي بلقب الدوري الممتاز

بغداد- محمد خليل

كشف مدرب نادي القوة الجوية باسم قاسم، عن حقيقية تفضيله المنتخب الوطني على حساب نادي القوة الجوية، معرباً عن استغرابه من الكلام الذي نسب اليه من قبل إدارة الصقور، فيما أعلن العروض التدريبية التي تلقاها خلال الفترة الحالية.
وقال قاسم لـ(الجورنال) إن “ادارة القوة الجوية استغلت سفري الى الأردن للالتحاق بدورة برو للمدربين المحترفين، لتبعدني عن مهمة تدريب النادي، وكل ما نشر من اخبار عن اختياري لمهمة قيادة المنتخب الوطني هي اخبار عارية عن الصحة”.
وأضاف “لم اتخذ قراري النهائي حتى الان، واجلت هذا الامر لحين انتهاء الدورة التدريبية والعودة الى بغداد على امل الجلوس مع إدارة القوة الجوية للتفاوض حول مسألة تجديد العقد”.
وأوضح “الإدارة لم تكن جادة في تجديد التعاقد معي ولم تجرِ أي اتصال هاتفي معي لتبلغني عن نيتها بتجديد العقد”، لافتاً إلى أن “الإدارة ارادات ان تنقص من حب جماهير القوة الجوية لي”.
وتابع “أكن كل الاحترام لجماهير القوة الجوية، لذلك اتعامل معهم بصدق وعلاقتي بهم أكثر من مجرد مدرب وجمهور وعملت جاهداً كي أسعدهم ومن كان يعلم ان كانت ادارة القوة الجوية قد فاتحتني في مسألة تجديد العقد لربما كنت سأبقى مع الصقور”.
وأكمل قائلاً: “عملت بجهد طيلة العام الماضي، وحصدت لقب كأس الاتحاد الاسيوي واللقب الاغلى الذي غاب عن خزانة الصقور وهو درع الدوري العراقي، ولكن إدارة القوة الجوية افسدت فرحتي بهذا اللقب، الذي كان من بين الأهم في مسيرتي التدريبية”.
وأشار الى أن “إدارة فريق الصقور محقة في تعاقدها مع مدرب جديد وهي محترفة وتعرف كيفية تسيير الأمور، لكني فوجئت بطريقة تعاملهم معي وبافترائهم ونسبهم تصريحات لي لا أساس لها من الصحة”.
وعن تلقيه عروض تدريبية، أكد قاسم أن “ثلاثة اندية جماهيرية من بغداد والجنوب اتصلت بي لقيادة فرقها خلال منافسات الدوري العراقي الموسم المقبل، لكن احتراماً لنادي القوة الجوية ولجماهيره لم أفصح عن هذا الامر ولم اتخذ أي قرار بشأنه”.
وزاد بالقول، أن “مسألة بقائي مع المنتخب الوطني حتى الان لم تحسم بشكل نهائي، لكني سأتفرغ لقيادة اسود الرافدين في تصفيات مونديال روسيا في مباراتي تايلند والامارات وبعدها سأجتمع مع اتحاد الكرة لتحديد مستقبلي مع منتخب اسود الرافدين”.
وفيما يخص القائمة النهائية للمنتخب الوطني التي ستخوض تصفيات المونديال، أوضح قاسم أنه “سيعلن عن القائمة النهائية التي تتألف من 23 لاعباً يوم الـ 23 من الشهر الجاري”.
وتابع “تجمع المنتخب الوطني سيكون في نادي الكرخ لإجراء الوحدات التدريبية في العشرين من شهر آب الجاري على ان تستمر لمدة يومين، حيث جاء اختيار ملعب الكناري نتيجة إغلاق وزارة الشباب لأديم الشعب بسبب عمليات الصيانة”.
واضاف ان “وفد المنتخب الوطني سيشد الرحال الى ماليزيا في الثالث والعشرين من الشهر الجاري استعداداً لمواجهة شقيقه السوري ودياً في السادس والعشرين من الشهر ذاته تحضيراً لملاقاة مضيفه التايلاندي في الحادي والثلاثين من الشهر نفسه ضمن التصفيات الاسيوية المؤهلة لمونديال روسيا”.
واختتم تصريحه قائلاً: ان “التجمع الاول للمنتخب الوطني في نادي الكرخ سيشهد حضور محترفي الدوري السعودي وهم كل من احمد ابراهيم وسعد عبد الامير وعلاء مهاوي، فيما اعتذر باقي اللاعبين المحترفين وهم جستن ميرام وعلي عدنان واحمد ياسين وبروا نوري عن الالتحاق بالتدريبات بسبب التزامهم مع انديتهم”.

مقالات ذات صله