باسكال مشعلاني :الحب اخر شئ

الجورنال – متابعة

تقول باسكال مشعلاني إنّ الحب يأتي في آخر أولويات الحياة مع الشريك، ففي البداية يجب أن تكون العلاقة مبنية على الاحترام، تليه الصراحة وهي أساس العلاقة الجيّدة، ومن ثم الصداقة والإخلاص وأخيراً يأتي الحب. ويُضيف ملحم قائلاً إنّ الثقة والإيمان بكلّ ما يقوم به الشريك، يُضيفان كثيراً ويُغنيان العلاقة بين الزوجين، فهما يعتبران نفسيهما اليوم صديقين في المرتبة الأولى ومن ثمّ شريكين للحياة والشؤون العائلية.

صداقة فتعاون فنّي وزواج

وعن قصّة الحب التي نشأت بين الثنائي، يقول ملحم إنّهما كانا صديقين مقرّبين جدّاً وقد جمعت بينهما سلسلة تعاونات فنّية، ليحين الوقت ويأخذ هو المبادرة الأولى ويقول لباسكال “أنا أحبّك”، وقام بذلك من خلال رسالة كتبها لها وأعطاها إيّاها قبل صعودها على المسرح في إحدى الحفلات، وقد صُدِمَت بها كثيراً. باسكال من جهتها، أخذت وقتها قبل الرد على هذه الرسالة الرومانسية، إلى أن وافقت على الزواج بملحم، وهي ما زالت تحتفظ بهذه الرسالة حتى اليوم، ليُضيف ملحم أنّه كان خائفاً بدايةً من ردّة فعلها، ليأتي ردّها بعد فترة مفاجئاً له حيث وافقت على الزواج به ولم يكن يصدّقها.

 دويتو غنائي لم يُنجز

 أمّا عن التعاونات الغنائية والفنية التي جمعت بينهما، فتقول باسكال إنّ نجاح ملحم في التلحين للفنانين الآخرين هو من نجاحها كفنانة أيضاً، وهي لا تحبّ أن تحصره في التعامل معها، بل تحبّ أن تسمع ألحانه بأصوات فنانين ونجوم آخرين. ولدى سؤالنا عن إمكانية تقديم دويتو غنائي بينهما، ردّت باسكال قائلةً إنّها كانت ستقدم على هذه الفكرة في أغنيتها التي صدرت أخيراً بعنوان “راجعة لإبقى معك”، فكلّ من سمع أداء ملحم في الأغنية “الديمو” أعجب به، ولكنّ الفكرة مؤجّلة إلى عمل آخر. أمّا عن أثمن هدية تلقاها الثنائي، فهي بالتأكيد ومن دون تردّد، نجلهما إيلي، الذي ملأ حياتهما وغيّرها تماماً بحيث أدخل الفرحة والبهجة إلى قلبيهما، فهم كعائلة سعيدة جدّاً، يقومون بسلسلة نشاطات عديدة معاً في المنزل أو خارجه. ولا شكّ في أنّ زواج باسكال وملحم لم يكن عادياً، إذ قرّرا السفر إلى قبرص مع عدد من المقرّبين والأصدقاء لعقد قرانهما، حيث فضّلت باسكال اللوك البسيط غير المتكلّف في إطلالتها وكان بالنسبة إليهما زفافاً استثنائياً.

مقالات ذات صله