ايران :لدينا خطط جاهزة لمواجهة قرار ترامب بشأن الاتفاق النووي

الجورنال – متابعة

 قال الرئيس الإيراني حسن روحاني ،  إن إيران أعدت خططا لمواجهة أي قرار من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإنهاء الاتفاق النووي مع طهران مضيفا أن واشنطن ستندم على مثل هذا القرار.

وكان ترامب قال إنه إذا لم يصحح الحلفاء الأوروبيون ”العيوب المروعة“ في اتفاق طهران النووي مع ست قوى عالمية بحلول 12 مايو أيار سيرفض تمديد تخفيف العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وقال روحاني في كلمة بثها التلفزيون الحكومي”لدينا خطط لمواجهة أي قرار من ترامب بشأن الاتفاق النووي… أمريكا مقبلة على ندم تاريخي إذا هي انسحبت من الاتفاق النووي“.

وتابع ”صدرت الأوامر لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية… وللقطاع الاقتصادي لمواجهة المخططات الأمريكية ضد بلادنا.

وما زالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا ملتزمة بالاتفاق النووي ولكن، في محاولة للإبقاء على واشنطن في الاتفاق، تريد إجراء محادثات بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها النووية بعد 2025 -عندما ينتهي أمد بنود رئيسية في الاتفاق- ودورها في أزمات الشرق الأوسط مثل سوريا واليمن.

وقال روحاني “لن نتفاوض مع أحد بخصوص أسلحتنا ودفاعاتنا وسنصنع ونخزن ما نحتاجه من الأسلحة والمنشآت والصواريخ“ مكررا رفض القادة الإيرانيين إجراء محادثات بشأن البرنامج الصاروخي الذي تقول طهران إنه دفاعي ” .

وتوقع الأكاديمي المصري، المتخصص في الشأن الإيراني، أبو زيد جابر، حدوث أزمة كبيرة خلال الأيام القليلة المقبلة، بين إيران وأمريكا، إذا أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقال جابر، إن محاولة فرض شروط جديدة على إيران، والتهديد بأن يكون البديل هو رفض الاتفاق النووي وتوقيع عقوبات، كلها أمور من شأنها أن تدفع طهران إلى رفض “الإملاءات الجديدة”، والدخول في صدام مباشر مع الولايات المتحدة.

وأضاف جابر، أن إيران ردت مؤخرا على تلويح الرئيس الأمريكي بفرض عقوبات جديدة والانسحاب من الاتفاق النووي، بأنها ستتخذ خطوات جدية على طريق تطوير برنامجها النووي، وهو أمر يخشاه ترامب، بينما تدرك كثير من الدول المتعاونة معه، أن طهران قادرة على تنفيذه.

وقال إن ترامب تصور أن اتفاقه مع قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا، خلال اجتماعات قمة الدول السبع، الأسبوع الماضي، سيدفع إيران لطلب الاتفاق من جديد، لكنه تفاجأ بأن رد الفعل سيكون هو التمرد، وأن هذا الكلام لن يكون ملزما لإيران بأي شكل.

وأكد الأكاديمي المصري، أن إيران سيحق لها، في حالة التهديد بفرض عقوبات عليها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية والدول الموقعة على الاتفاق، بأن تلجأ إلى القضاء الدولي، لرفع العقوبات، ولكنها في الوقت نفسها ستكون قد سقطت عنها قيود الاتفاق النووي نفسه، ويحق لها أن تتعامل كأنها غير ملزمة به.

مقالات ذات صله