انكلترا تكتسح إسبانيا بخماسية وتتوج بمونديال الناشئين

تُوّج منتخب إنجلترا بلقب كأس العالم لكرة القدم للناشئين «تحت 17 عامًا»، بعدما قلبت تأخرها بهدفين أمام إسبانيا إلى فوز بخمسة أهداف مقابل هدفين على ملعب فيفيكاناندا بالهند.

ودخلت إنجلترا منتخبات الأبطال، الذي تتصدره نيجيريا (بـ 5) ألقاب، والبرازيل (3) بعد فوزها السبت الماضي على مالي 2-صفر، فيما ابتعدت إسبانيا عن التتويج للمرة الرابعة بعد حلولها وصيفة في 1991 و2003 و2007.

بدأت المباراة بضغط قوي من شباب إسبانيا، على دفاع إنجلترا ما تسبب عنه الهدف الأول للإسبان، الذي أحرزه سيرجيو جوميز بعدما استغل خطأ مدافع إنجلترا سيسيجون، ويحول عرضية ميراندا داخل الشباك.

ودخلت إسبانيا المباراة أكثر إلى أن جاءت الدقيقة (32) ليضاعف جوميز النتيجة لإسبانيا، من تسديدة رائعة سكنت الزاوية اليسرى لحارس إنجلترا.

تراجعت إسبانيا بعد الهدف الثاني، وبدأت إنجلترا في فرض سيطرتها الكاملة على المباراة، واستطاع ريان بريوستر، الانفراد بصدارة هدافي البطولة بعدما استقبل عرضية المتألق فودين برأسه داخل المرمى، ويقلص الفارق في الدقيقة (42).

دخلت إنجلترا الشوط الثاني بنفس تراجع الشوط الأول، لكن سرعان ما استعادت توازنها لتدرك هدف التعادل في الدقيقة (58) عن طريق مورجن جيبس وايت من عرضية سيسيجون.

استغل كلوم هودسون جناح إنجلترا الحالة البدنية السيئة للاعبي إسبانيا، وانطلق من الجبهة اليسرى ويرسل كرة لفودين الذي أعلن عن الهدف الثالث للإنجليز وسط ذهول من لاعبي إسبانيا.

وفي الدقيقة (85) أطلق المنتخب الإنجليزي رصاصة الرحمة بتسجيل الهدف الرابع عن طريق المدافع مارك جوبي.

وقبل النهاية بدقيقتين أضاف فودين الهدف الخامس، وتنتهي المباراة بفوز إنجلترا وتتوج باللقب.

وعاشت الكرة الإنجليزية، لحظات استثنائية هذا العام بفضل إنجازات غير مسبوقة حققها صغار منتخب الأسود الثلاثة، وعجز عنها المنتخب الأول الذي لا يملك سوى إنجاز يتيم بحصد بطولة واحدة من كأس العالم 1966.

وقدَّمت بطولة مونديال الناشئين بالهند، وجوهًا جديدة للكرة الإنجليزية، مثل فيل فودن، لاعب مانشستر سيتي الذي يجيد اللعب في مراكز خط الوسط والجناح الأيمن، وكان له دور كبير في التتويج بتسجيل هدفين في مرمى إسبانيا بالمباراة النهائية، ليحصد جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في البطولة.

كما تألق رايان بروستر، مهاجم ليفربول، وحقق إنجازًا تاريخيًا خلال مشوار منتخب بلاده بالبطولة، حيث بات أول لاعب إنجليزي يسجل “هاتريك” في بطولات كأس العالم للناشئين.

وحصد بروستر، جائزة الحذاء الذهبي المخصصة لهداف كأس العالم للناشئين بـ8 أهداف، متفوقًا على كل من المالي لاسانا ندياي (6 أهداف)، والإسباني آبيل رويز مهاجم برشلونة (6 أهداف)، والألماني يان فيتر، والفرنسي أمين جويري (5 أهداف) لكل منهما.

كذلك قدم منتخب إنجلترا، عروضًا مميزة للغاية في مونديال الناشئين بالهند، حيث سجلوا 26 هدفًا، مقابل 7 أهداف في مرماه، وتفوق على منتخبات لطالما شكَّلت عقدة لكبار (الأسود الثلاثة)، مثل البرازيل بنصف النهائي، وإسبانيا في لقاء التتويج.

وسيطر المنتخب الإنجليزي على جوائز مونديال الناشئين، الذي أقيم في الهند وانتهى اليوم بتتويج صغار الاسود الثلاثة على حساب إسبانيا في مباراة نهائية مثيرة كانت حصيلتها 7 أهداف.

وفاز المنتخب الإنجليزي في المباراة النهائية بنتيجة 5-2 بعدما كان متأخرًا في النتيجة 2-0، ليحصد المنتخب الإنجليزي الفوز الأول في مونديال تحت 17 عام.

وأعلن الاتحاد الدولي عن الفائزين بالجوائز الفردية في البطولة، حيث حصل اللاعب فيل فودين، نجم إنجلترا بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.

وحل ثانيا وحصل على الكرة الفضية، اللاعب الإسباني سيرجيو جوميز، بينما حصد البرونزية ريان برويستر، نجم إنجلترا.

كما حصل حارس البرازيل جابرييل برازو على جائزة القفاز الذهبي كأفضل حارس في البطولة، كما حصد منتخب بلاده جائزة اللعب النظيف.

وتوج ريان برويستر مهاجم إنجلترا بجائزة الحذاء الذهبي كأفضل هداف بعما سجل 8 أهداف، وحل ثانيًا لاسانا نداي لاعب منتخب مالي برصيد 6 أهداف، وثالثا أبيل رويز مهاجم إسبانيا برصيد 6 أهداف أيضاً.

مقالات ذات صله