اليونيسيف: 300 مليون طفل بالعالم يعيشون في مناطق شديدة التلوث

بغداد – الجورنال

حذّرت دراسة نشرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، اليوم الإثنين، من أن 300 مليون طفل يعيشون في مناطق يتسم هواؤها بالتلوث الشديد إلى حدود لا تقلّ عن 6 أضعاف المستوى الموصى به من قبل منظمة الصحة العالمية، بينهم 220 مليون في جنوب آسيا.
ودعت المنظمة الأممية قادة العالم، الذين من المنتظر أن يجتمعوا بين يومي 7 و18 تشرين ثاني المقبل، بمدينة مراكش المغربية، في إطار مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة حول تغيير المناخ (COP 22)، للحدّ من استخدام الوقود الأحفوري.

وأشارت اليونيسف إلى أن “التقليص من استخدام هذا الوقود من شأنه أن يبطيء التغيرات المناخية، بما يحسّن الظروف المعيشية لسكان العالم”.

واضافت أن “طفلاً من أصل 7 أطفال في مختلف أنحاء العالم معرض لمستويات عالية جداً من التلوّث، ما قد يعطّل نموه”.

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن “تلوّث الهواء تسبب في عام 2012، بمصرع 3.7 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، بينهم 127 ألف طفل دون الخامسة”.
واعتبرت المنظمة أنّ “المصانع ومحطات الطاقة والسيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري والغبار وحرق النفايات، من بين أبرز مصادر التلوث في العالم”.

أما في ما يتعلّق بتلوّث الهواء في الأماكن المغلقة، بينت أنه “غالبا ما يكون ناجماً عن التدفئة بالفحم واستخدام مواقد الحطب، ويعتبر السبب في مصرع 4.3 مليون شخص حول العالم، بينهم 531 ألف طفل دون الخامسة، في 2012”.انتهى3

مقالات ذات صله