الهزات الأرضية التأريخية في العراق تثير الهلع بين الأهالي وتعطل رواتب المتقاعدين والرصد الزلزالي يسخر من ارتداداتها

بغداد- خاص

اوقفت هيئة التقاعد العامة، الاثنين، العمل ببناية التقاعد في ساحة الوثبة وبناية الشهداء في الباب الشرقي، وسط العاصمة بغداد. وقال رئيس الهيئة احمد الساعدي في بيان إن “سبب ايقاف العمل هو لغرض اجراء الفحوصات الهندسية وتقييم الاضرار والتأكد من سلامة المباني نتيجة الهزة الارضية”.
وكانت الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي سجلت حدوث هزة ارضية في منطقة بنجوين جنوب شرق محافظة السليمانية على الحدود العراقية الإيرانية بمقدار 7.3 درجات على مقياس ريختر المؤلف من تسع درجات وامتدت آثارها لتشمل عموم محافظات العراق.
وسقط قتلى وجرحى بزالزال ضرب المناطق الحدودية العراقية الإيرانية، بينما شعر به سكان تركيا والكويت والسعودية.
من جهة أخرى، قال المنبئ الجوي الاقدم في مطار البصرة، صادق عطیة، ان“ أمر التوقع بھزات ارتدادية مبالغ فیه”. وأكد عطیة في منشور على صفحته في موقع “فیسبوك”، ان” الھزات الارتدادية دائما ما تكون اقل حدة من الھزة الرئیسیة وأمر حدوثھا أو مكانھا ووقتھا لا يمكن التنبؤ به”. واضاف عطیة ان” التوقع بحدوث ھزات ارتدادية في وقت ما كما نشر في الساعة 12 منتصف اللیل او 3 فجرا مبالغ فیه، خاصة وان الھزات الارتدادية تحدث من دون العلم بوقتھا او مكانھا”. وكانت الھیئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي سجلت حدوث ھزة ارضیة في منطقة بنجوين جنوب شرقي محافظة السلیمانیة على الحدود العراقیة الإيرانیة بمقدار 7.3 درجات على مقیاس ريختر.
من جهته، اكد وزير الموارد المائیة حسن الجنابي، ان سد دربندخان تأثر بالھزة الارضیة التي ضربت العراق، وقال الجنابي في تصريح صحفي، ان “سد حمرين بحالة جیدة، لكن سد دربندخان تأثر بالھزة الارضیة وانھارت بعض المنازل المجاورة له”. وبین “حدثت انزلاقات في الجبل المجاور لمنشأ سد دربندخان وسقطت بعض الاحجار والانقاض في المسیل المائي للسد وانھارت بعض المنازل المجاورة للسد”. واضاف الجنابي أن “سد دربندخان اقرب منشأ لمركز الھزة الارضیة ولسنا متأكدين من حجم الانزلاقات بسبب الظلام لكن المطمئن ان سد حمرين وھو اسفل سد دربندخان بوضع جید”.
وضرب زلزال عنيف بقوة 7.3 درجات المنطقة الحدودية بين العراق وإيران الأحد، ما أوقع عشرات الضحايا ومئات الجرحى في البلدين، وتسبب بأضرار مادية في بنى تحتية وممتلكات خاصة.
وعلى الرغم من أن مركز الهزة كان في منطقة بنجوين التابعة لمحافظة السليمانية العراقية، إلا أن المعلومات الأولية تشير إلى أن المناطق الإيرانية المحاذية للحدود مع العراق كانت الأكثر تضررا.
وأعلنت السلطات الإيرانية الاثنين مصرع 200 شخص في الأقل وإصابة 1700 آخرين بجروح. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مسؤولين القول إن السلطات قررت تعليق الدوام في محافظتي كرمنشاه وإيلام.
أما في العراق، فلم تصدر السلطات حصيلة رسمية بأعداد الضحايا بعد، لكن بعض المسؤولين المحليين أفادوا بمصرع ستة أشخاص وإصابة 400 آخرين في الأقل في عدد من محافظات البلاد.
وتشير المعلومات الأولية إلى أن مدينة دربندخان كانت الأكثر تضررا من جراء الزلزال، حيث انهارت مبان ومنازل. وأعلنت وزارة الزراعة في إقليم كردستان تعرض سد دربندخان إلى أضرار لا تزال قيد التقييم، مناشدة السكان بالابتعاد عن المنطقة.

 

مقالات ذات صله