النفط: نستورد من إيران غازاً جافاً لتشغيل محطات الكهرباء

بغداد – فادية حكمت

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن “العراق يستورد الغاز لتشغيل محطات الطاقة الكهربائية ويجب ان يتم التفريق بين الغاز السائل والجاف الذي يستعمل في تشغيل محطات الطاقة الكهربائية “.

وأضاف جهاد في تصريح لـ (الجورنال) أن “ما يتم استيراده من الغاز يذهب الى تشغيل محطات الكهرباء فقط لكون العراق لا ينتج الغاز الجاف، مشيرا الى السنتين المقبلتين ستشهدان اكتفاءً ذاتياً من انتاج الغاز فضلاً عن استثماره، وقد اضطرت الوزارة الى الاستيراد من دول الجوار وخصوصاً إيران”.

وتابع أن “العراق يصدر كميات من الغاز السائل والمكثفات وان مجموع الكميات التي تم تصديرها من قبل شركة غاز البصرة من مادة المكثفات خلال العام الماضي بلغت 268061 متراً مكعباً”، مشيرا الى ان “مجموع الكميات المصدرة من مادة الغاز السائل الفائض عن حاجة العراق للعام 2016 بلغت 30341 طناً”
واشار جهاد الى ان “اول شحنة من المكثفات تم تصديرها كانت بتأريخ 20 من اذار 2016 بكمية 10 الاف متر مكعب، وان الشحنة الاخيرة قد تم تصديرها نهاية شهر كانون الاول للعام الماضي بكمية 22624 متراً مكعباً اي ما يعادل 14814 طناً مترياً”، مبينا ان “اول شحنة من مادة الغاز السائل تم تصديرها في 20 من تموز 2016 وان الشحنة الاخيرة للعام الماضي التي تم تصديرها كانت في 18 تشرين الاول 2016 الماضي”.

وقال عضو لحنة النفط والطاقة النيابية طارق صديق في تصريح خاص لـ (الجورنال) ” إن مشروع استيراد الغاز من ايران مشروع قديم وتوقيع التعاقدات ومذكرات التفاهم حول اليات الاستيراد موجودة ، لان احتياج البلد من الغاز كبيرة لكوننا نملك محطات طاقة كهربائية تحتاج في تشغيلها الى استهلاك كميات كهربائية كبيرة والانتاج المحلي لا يمكنه سد الحاجة “.

وأضاف صديق “ان مشروع غاز العمارة من المؤمل ان يغطي الاحتياجات المحلية لمحطات توليد الطاقة الكهربائية، خصوصا ونحن في فصل الصيف والذي يحتاج الى ديمومة اكبر لاستمرار الطاقة الكهربائية، لكنه حتى الان مشروع غير مكتمل”، مبينا ان “لجنة النفط والطاقة ترحب بهكذا خطوات في اطار التعاون بين الطرفين حتى اكتمال مشاريع استغلال الغاز المصاحب من الحقول النفطية العراقية “.

وتابع “نتوقع ارتفاع نسب استيراد الغاز من الجارة ايران لغرض تشغيل المحطات الكهربائية التي تزود المواطن بالتيار الكهربائي، وحاليا هناك مباحثات بين الطرفين حول اليات الاستيراد والتصدير للغاز بين البلدين ومن المرجح زيادة كميات استيراد الغاز من ايران والتي هي اقرب دولة من بقية دول الجوار بالاضافة الا انها من الرائدين في انتاج الغاز ” .

يذكر ان النائب عن محافظة ديالى برهان المعموري ابدى استغرابه من استيراد الغاز من ايران لتشغيل محطة كهرباء في ديالى مع وجود حقول غاز في المحافظة، في حين طالب الحكومة والجهات المعنية بالكشف عن اسباب عدم تشغيل هذه المحطة ومحطات اخرى في البلاد.

وقال المعموري في بيان صحفي “بعد ان استبشرت ديالى خيرا بانجاز محطة كهرباء المنصورية الغازية بطاقة 720 ميغاواط وانفاق ملايين الدولارات وعلى مدى ثلاث سنوات من العمل الشاق من اجل سد النقص الكبير في تجهيز الطاقة للمواطنين في عموم العراق، حيث كانت فكرة انشاء المحطة بالقرب من حقول غاز المنصورية لتوفير الوقود اللازم لتشغيل المحطة، وخلال مخاطبتنا لهم بان الوقود هو بالاصل موجود في حقول المنصورية جاء الرد اكثر غرابة بالموافقة على استيراد الغاز من ايران وانشاء انبوب بين البلدين بطول مئات الكيلو مترات لهذا الغرض”.

واضاف المعموري ان ذلك كلف الدولة ايضا مبالغ طائلة، مشيرا الى انه حتى الان لم يتم تشغيل المحطة بسبب وجود ارادات واجندات تقف حائلاً امامها والابقاء على استيراد الطاقة الكهربائية والتي تكلف الدولة ملايين الدولارات سنويا.

وأوضح مجيب الحساني عضو المجلس البلدي في البصرة ورئيس لجنة الطاقة فيه أن أكثر من محطة كهرباء في المنطقة ستعمل بالغاز.

وقال الحساني في وقت سابق إنه “تم التعاقد بين الجانب الإيراني والجانب العراقي على توريد 50 مليون متر مكعب من الغاز الخاص لتجهيز محطات الكهرباء. العقد الأول يتم توريد 35 مليون متر مكعب، وبعد مدة محددة يجري الاتفاق عليها لغرض اكتمال الخمسين مليوناً. نسب الإنجاز وصلت إلى أكثر من 82% في داخل أراضي محافظة البصرة. الخط طوله داخل أراضي محافظة البصرة نحو 90 كيلومتراً بعدها ستُجهز محطات الرميلة ومحطة شط البصرة ومحطة النجيبية .
وأضاف الحساني “طبعاً ما يحتاجه كل العراق 18 ألف ميجاوات والإنتاج في محافظة البصرة وصل إلى نحو 2000 أو 2800 ميجاوات. ما تحتاجه محافظة البصرة حصراً حسب القراءات الأولية لصيف 2016، 3500 ميجاوات العام الماضي جرى تجهيز محافظة البصرة بكمية مقدارها 2860 ميجاوات.

واعلن مساعد وزير النفط الايراني، حميد رضا عراقي، وصول حجم صادرات الغاز الي العراق الى المستوى المتفق عليه في العقد المبرم بين الجانبين، لافتاً النظر الى ان العراق طلب زيادة وارداته من الغاز الايراني.

ونقلت الوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء “ارنا”، عن عراقي قوله ان “حجم صادرات الغاز الايراني الى العراق يبلغ الان ما بين 7 الى 8 ملايين متر مكعب يوميا”.
واضاف، اننا “نقوم الان بتصدير الغاز الى العراق وفقا للعقد المبرم علما ان العراق طلب زيادة حجم الغاز المصدر اليه”.

واوضح ان “زيادة انتاج الغاز في حقل بارس الجنوبي يوفر امكانية زيادة الصادرات”.

وذكر، ان “صادرات الغاز الايراني الى العراق استؤنفت قبل اكثر من شهر بعد توقف دام عدة اعوام”.

يذكر ان خط انبوب تصدير الغاز الايراني الى بغداد كان على اعتاب التدشين قبل نحو عامين الا انه تعرقل بسبب المشاكل الحاصلة من هجوم داعش على العراق والتوتر الامني في بعض المناطق التي يمر منها انبوب الغاز.

مقالات ذات صله