النخبة والبحرية والضفادع تتهيأ لتطهير هيت ومدن أعالي الفرات

الجورنال- خاص

كشف مصدر عسكري مطلع عن تواصل الاستعدادات لتطهير مناطق أعالي الفرات وتحديدا مدينة هيت من قبضة عصابات داعش الارهابية.

وقال المصدر الذي يشغل منصباً رفيعاً في قيادة العمليات المشتركة لـ (الجورنال) بأن “قوات وتشكيلات جديدة مُدرّبة تدريبا عنيفا ستشترك في معركة هيت ومنها قوات النخبة والضفادع البشرية التي سيكون واجبها الاساس تأمين الانهر والشواطئ والغوص وتنفيذ المهام القتالية باستخدام اسلحة فتاكة فضلا عن فوجين من جهاز مكافحة الإرهاب و4 ألوية مشاة وكتيبة دروع وبدعم جوي عراقي ـ أميركي فضلا عن مشاركة الحشد العشائري ” موضحا أن “الهجوم سيبدأ بعد اكتمال الاستعدادات اللازمة وأن هيت ستعود قريبا لحضن الوطن لاسيما وأن تحريرها سيكون أسرع من تحرير الرمادي ” .

وأكد المصدر الذي إشترط عدم إسمه بأن “تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت إلى قضاء هيت للمشاركة في عملية التحرير المرتقبة بعد تطويقها من جميع المحاور لاسيما بعد إعلان أهالي هيت استعدادهم التام لمساندة القوات المسلحة والوقوف معهم لتحرير مدينتهم عبر الثورة التي يقومون بها في الوقت الحاضر ” داعيا ” في الوقت ذاته اهالي هيت للخروج من المدينة عبر المنافذ التي توفّرها القوات المسلحة وذلك حرصا على سلامتهم “.

من جهته اعلن المتحدث الرسمي بأسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول بان ثورة شباب قضاء هيت غربي الانبار ضد تنظيم داعش الارهابي هيأت للقوات المسلحة اقتحام المدينة لتحريرها من دنس الارهاب بشكل كامل.

 وقال رسول في اتصال هاتفي مع (الجورنال) أن “القوات المشتركة ستباشر بعمليات تحرير ما تبقى من محافظة الانبار وفق الخطط العسكرية المدروسة والمرسومة وتحديدا مناطق أعالي الفرات، مبينا أن “جهاز مكافحة الارهاب أنهى استعداداته العسكرية ايضا للبدء بتحرير هيت غرب الانبار من سيطرة تنظيم داعش الارهابي “.

مقالات ذات صله