المهندس: لم يبق من داعش سوى الف عنصر في الفلوجة

بغداد- الجورنال نيوز:
أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الأحد، أن قوات الحشد جاءت إلى الفلوجة بهدف تحرير أهلها من “ظلم داعش”، فيما أشار إلى أن تلك القوات نفذت “الجزء الأصعب” من المهمة، مبينا لم يبقى من داعش سوى الف عنصر في الفلوجة.

ونقل الموقع الرسمي للحشد الشعبي عن المهندس قوله خلال لقاء جمعه مع عدد من شيوخ ووجهاء عشائر الفلوجة، اطلعت عليه (الجورنال نيوز)، “إننا جئنا اليوم إلى هذه المناطق من أجل تحرير الناس من ظلم داعش”، لافتا إلى أن “قوات الحشد نفذت الجزء الأصعب من مهمة تحرير مناطق الفلوجة”.

وأضاف أن “المرحلة الثانية ستنهي تحرير الصقلاوية وتم إحكام السيطرة على الفلوجة”، منوها إلى “أننا تمكنا من تشتيت العدو الذي لم يتبقَ من عناصره سوى ألف عنصر، ولا يمكن أن ندخل بصورة قتال مباشر حفاظا على أرواح الأبرياء”.

واعلنت قيادة العمليات المشتركة من انطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير الفلوجة من اربعة محاور رئيسية بعد رفع العلم العراقي فوق مركز ناحية الكرمة ، فيما اشارت الى ان هناك قوات مدربة تاخذ على عاتقها دخول مدينة الفلوجة بخطة جديدة مفاجأة لعناصر تنظيم داعش.انتهى

مقالات ذات صله