المنفى الثقافي

عن إدوارد سعيد :” النفي واحد من المصائر الأكثر حزناً. قبل الأزمنة الحديثة كان النفي على وجه الخصوص عقوبة فضيعة نظراً لأنها لم تكن تعني سنوات من التجوال بلا هدف بعيداً عن الأهل و الأمكنة المألوفة فقط. بل عنت أيضاً نوعاً من منبوذ باستمرار ؛ شخصاً لم يشعر بالألفة و دائماً في نزاع مع البيئة، لا عزاء له حول الماضي. ويشعر بالمرارة حول الحاضر والمستقبل. كان ثمة ربط دائم بين فكرة النفي ومظاهر الذعر من أن يكون المرء مصاباً بالجذام، منبوذاً اجتماعياً وأخلاقياً”.

خلال القرن العشرين، تحوّل النفي من عقوبة مختارة بعناية، و أحياناً حصرية لأفراد محددين إلى عقاب وحشي لجماعات و شعوب بكاملها، وفي أحوال كثيرة نتيجة غير متعمدة لقوى غير شخصية كالحرب والمجاعة والمرض.

مقالات ذات صله