المنتخب الأولمبي يطمح بعبور حاجز أفغانستان في مستهل مشواره بتصفيات آسيا

محمد خليل

يستهل المنتخب الأولمبي لكرة القدم مشواره في تصفيات آسيا تحت 23 عاماً في الصين 2018، حين يلاقي منتخب أفغانستان على استاد الأمير فيصل بن فهد في إطار الجولة الأولى من التصفيات بمدينة رياض السعودية.
انتهاء التحضيرات
المنتخب الوطني وحدته التدريبية الأخيرة، مساء أمس الثلاثاء، في ملعب اعداد القادة الخاص بالاتحاد السعودي، تحضيراً لمباراة اليوم امام أفغانستان.
وكانت الحصة التدريبية هي الرابعة للأولمبي، منذ وصوله الى الرياض الجمعة الماضي، اذ سبق ان خاض وحدتين يومي السبت والأحد، ركز فيها مدرب المنتخب عبد الغني شهد على بعض التحركات الهجومية والجمل التكتيكية لحالات لعب معينة والتهديف من خارج منطقة الجزاء وتوزيع الكرات للمهاجمين من أطراف الملعب، كما عالج خلال وحداته التدريبية بعض الاخطاء التي وقع فيها دفاع المنتخب في مباراته الاخيرة امام الأردن.

لا خوف من الاصابات
ساور الوفد العراقي خلال الايام الماضية، بعض القلق نتيجة العدد غير الطبيعي في اصابات لاعبينا، الا ان طبيب المنتخب غالب عباس طمأن الوفد قائلاً: “جميع اللاعبين بصحة جيدة وجاهزين للمباراة باستثناء اللاعب حمزة عدنان الذي تعرض للإصابة خلال تدريبات السبت وارتأى الفريق الطبي منحه استراحة لمدة يومين من اجل الاستشفاء الكامل بمساعدة المعالجين صالح طرار وفارس عبد الله اللذين بذلا جهودا كبيرة لتجهيزه بصورة كاملة، اما اللاعب احمد عبد الرضا فقد سمحنا له في الاشتراك بصورة طبيعية في تدريب يوم الاول بعد ان منحناه هو الاخر استراحة يوم واحد اثر تعرضه للإصابة في تدريبات السبت.

اكتمال بعثة الاولمبي
واكتملت بعثة المنتخب الأولمبي، الاحد الماضي، بوصول مساعد المدرب عباس عبيد، قادما من العاصمة الاردنية بعد ان استحصل من هناك سمة الدخول الى الاراضي السعودية.
عبيد قال للموفد الإعلامي، إن “عدم التحاقه مع البعثة من النجف جاء بعد ان اتم اصدار جواز جديد في بغداد بعد تلف القديم”، مشيرا الى انه “سعيد بالتحاقه مع الوفد ومساهمته ان شاء الله مع الملاك التدريبي في تقديم صورة ناصعة عن الكرة العراقية”.
واوضح ان “تأخير تسمية الملاك التدريبي للمنتخب الاولمبي جاء لغير صالح الاعداد وأدى بالتالي الى قصر فترته ولو تم الابقاء على الملاك السابق بعد انتهاء اولمبياد ريو لكان الوضع أفضل بكثير”، مبيناً ان “فترة تسعة ايام في تايلند وخمسة في كربلاء وثلاثة في عمان غير كافية لمنافسات التصفيات الاسيوية”.
وبين أن “الرؤية لدى الملاك التدريبي توضحت بنسبة 85 – 90 عن كل لاعب بعد مباراة سوريا، وان مجموعتنا ليست سهلة بوجود المنتخب السعودي والفرق الاخرى التي استعدت بشكل جيد، والاخير يضم 13 لاعباً من منتخب الشباب الذي شارك في نهائيات كاس العالم في كوريا الجنوبية، ولكن برغم ذلك يبقى المنتخب العراقي رقما صعبا في البطولة، انا متفائل لان اللاعب العراقي لديه نكران ذات ويظهر معدنه في الظروف الصعبة وهذا امر نادر بين اقرانهم في المنتخبات الأخرى”.
موعد المباراة
وستقام المباراة في تمام الساعة الخامسة و55 دقيقة مساءً بتوقيت بغداد على ملعب الأمير فيصل بن فهد في مدينة الرياض السعودية.

مقالات ذات صله